أردوغان: لن نقبل إلا بسيطرة تركيا على المنطقة الآمنة في شمال سوريا

الشرق الأوسط
نشر
الرئيس التركي أردوغان

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، السبت، إن بلاده ستبدأ عملية عسكرية لإقامة ”منطقة آمنة“ في شمال سوريا، إذا لم يتم التوصل لاتفاق مع الولايات المتحدة، خلال أسابيع، بشأن سيطرة الجيش التركي على مناطق شرق الفرات في شمال سوريا، والتي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية، المدعومة من الولايات المتحدة، بعد تحرير تلك المناطق من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وأضاف أردوغان في تصريحات، نقلتها وكالة الأناضول التركية الرسمية، خلال حفل تخرج من إحدى الأكاديميات العسكرية في إسطنبول،  أنه "لم يعد لدينا صبر حيال تأسيس المنطقة شرق الفرات الممتدة على طول الحدود السورية التركية".

وأوضح أنه "إذا لم نبدأ بإقامة المنطقة الآمنة شرق الفرات فعليا، عبر جنودنا وبشروطنا في غضون أسبوعين أو ثلاثة فليفكر الجانب الآخر في تبعات ذلك"، مشيرًا إلى أنه "سننفذ خطة عمليتنا الخاصة بنا إذا لم يسيطر جنودنا على المنطقة خلال بضعة أسابيع"، مشددًا على أن تركيا "لا يمكن أن تقبل إلا بسيطرة جنودها على المنطقة الآمنة شمالي سوريا".

وبخصوص التطورات في شمال سوريا، شدد أردوغان، حسبما نقلت وكالة الأناضول، على أن "تركيا تعمل بكامل طاقاتها من أجل منع وقوع مجازر جديدة وموجات هجرة عبر التعاون مع روسيا رغم استفزازات النظام السوري في إدلب".

وأكد أن "مخاوف تركيا في ازدياد حيال التغيير الديمغرافي وأمن تركيا القومي، جراء عدم الإيفاء بالوعود التي قطعت لأنقرة في منطقة منبج شمالي سوريا".

وفيما يتعلق بالعلاقات التركية الأمريكية والتي تشهد توترًا في الفترة الأخيرة، على خلفية شراء أنقرة لصفقة صواريخ روسية "إس 400"، قال أردوغان "الولايات المتحدة لا تسلمنا مقاتلات إف-35 ومن المؤكد أننا لن نقف متفرجين ومكتوفي الأيدي إزاء ما سيحل بنا".

وشكلت تركيا والولايات المتحدة مركزًا مشتركًا للعمليات للمنطقة الآمنة بعمق 30 كيلومترًا على الحدود مع تركيا.

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر