وزير خارجية تركيا بهجوم جديد على السعودية والإمارات حول اليمن وسوريا.. وقرقاش يرد

الشرق الأوسط
نشر
وزير خارجية تركيا بهجوم جديد على السعودية والإمارات حول اليمن وسوريا.. وقرقاش يرد

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)—هاجم مولود جاويش أوغلو، وزير الخارجية التركي، كلا من المملكة العربية السعودية والإمارات حول ملف الحرب في اليمن مؤكدا على أن بلاده كانت في البداية نظرت بإيجابية للعمليات في اليمن، موضحا سبب تغير هذه النظرة.

جاء ذلك في مقابلة للوزير التركي على قناة الجزيرة القطرية، نقلتها وكالة أنباء الأناضول التركية الرسمية وقال فيها: "ماذا لديكم في اليمن، لماذا أنتم هناك، لقد دمرتم هذا البلد عليكم أولا أن تُحاسبوا على مافعلتم.. لقد لقي عشرات الآلاف من المدنيين في اليمن مصرعهم بالقنابل السعودية والاماراتية، وهناك مئات الآلاف يموتون بسبب انتشار الأمراض المعدية والجوع الناجمين عن الحصار المفروض على اليمن".

وتابع قائلا: "في بداية الأمر كنا ننظر بإيجابية إلى التحالف العربي الذي قال بأنه سيطهر اليمن من الإرهاب، لكن فيما بعد اكتشفنا حدوث مأساة إنسانية هناك، إن كانوا يعتقدون بأنهم يستطيعون التستر على أفعالهم بدفع الأموال، فهناك يوم حساب، فكيف سيواجهون المولى عز وجل، قتلتم وشرّدتم وهجّرتم كل هذا العدد من الأبرياء".

وحول مواقف السعودية والاماراتية من عملية "نبع السلام" التركية في سوريا، قال أوغلو: "مادامت المسألة السورية حساسة بالنسبة لكم، لماذا التزمت الصمت حيال قتل النظام السوري لمليون شخص، لماذا لم توقفوا هذا القتل؟"

وتطرق أوغلوا لملف مقتل الإعلامي السعودي، جمال خاشقجي، إذ قال: "السعودية حوّلت قضية خاشقجي إلى خلاف ثنائي بين البلدين، والسبب في ذلك، لأننا رفضنا التستر على الجريمة، ولم نفعل كبعض الدول التي حصلت على المال مقابل تجاهل هذه الجريمة.. أما بالنسبة لنا فهذه القضية لا نعتبرها خلافا ثنائيا، فهناك شخص قُتل بطريقة وحشية، وعلى المتورطين دفع ثمن فعلتهم أمام القضاء، ومعتقدنا الإسلامي يقول ذلك، لكن إلى يومنا هذا لم نر مقاضاة هؤلاء الجناة، نحن رغبنا في التعاون مع السعودية في هذا الشأن، لكنهم رفضوا التعاون".

من جهته رد أنور قرقاش، وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، قائلا في تغريدة على صفحته الرسمية: "قرأت مقتطفات مقابلة مولود تشاووش أوغلو وزير خارجية تركيا مع أحد برامج قناة "الجزيرة" القطرية.. ومما قرأت تزداد قناعتي أننا ندير علاقتنا مع أنقرة بحكمة وكياسة أفضل مما تدير تركيا علاقتها مع العالم العربي".

نشر