الأمم المتحدة تدعو لتحقيق فوري ومستقل في "قتل المتظاهرين" في إيران

الشرق الأوسط
نشر
ميشيل باشليه مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان

أتلانتا، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- دعت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشليه، إلى إجراء تحقيقات "فورية ومستقلة وحيادية"، في الانتهاكات المحتملة وقتل المتظاهرين في الاحتجاجات التي شهدتها إيران خلال الأسابيع الماضية، وأعربت مفوضة الأمم المتحدة، الجمعة، عن شعورها  بالقلق من "الافتقار المستمر للشفافية بشأن الإصابات ومعاملة الآلاف من المعتقلين" خلال موجة الاحتجاجات الأخيرة في إيران.

وقالت باشليه: "في مثل هذه الظروف، مع حدوث الكثير من الوفيات المبلغ عنها، من الضروري أن تتصرف السلطات بشفافية أكبر بكثير" ، مضيفة "يجب محاسبة المسؤولين".

وأضافت: "تشير لقطات فيديو تم التحقق منها إلى استخدام عنف شديد ضد المتظاهرين، حيث أطلق أفراد مسلحون من قوات الأمن النار على المتظاهرين من سطح مبنى وزارة العدل في إحدى المدن، ومن مروحيات أخرى".

وأوضحت مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان أن مكتبها حصل على لقطات تظهر على ما يبدو قوات الأمن وهي تطلق النار على متظاهرين عزل من الخلف بينما كانوا يفرون، ويطلقون النار على آخرين مباشرة في الوجه والأعضاء الحيوية، "بعبارة أخرى يطلقون النار للقتل"، على حد تعبيرها.

واعتبرت باشليه، أن "هذه انتهاكات واضحة للقواعد والمعايير الدولية المتعلقة باستخدام القوة، وانتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان".

ولا يزال عدد القتلى الدقيق في الاحتجاجات في إيران، غير واضح، بعد أن حجبت الحكومة الأرقام منذ بدء الاحتجاجات في 15 نوفمبر تشرين الثاني الماضي.

وقال مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، إن لديه معلومات تشير إلى مقتل 208 أشخاص على الأقل، من بينهم 13 امرأة و 12 طفلاً، مشيرًا إلى أنه تم القبض على ما لا يقل عن 7 آلاف شخص في جميع أنحاء البلاد.

وحثت مفوضة الأمم المتحدة، الحكومة الإيرانية على "احترام حق الإيرانيين في ممارسة حرية التعبير والتجمع السلمي وتكوين الجمعيات، بالإضافة إلى التحقيق في الانتهاكات التي وقعت خلال الاحتجاجات.

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر