وسط احتجاجات معارضة.. عبد المجيد تبون يفوز برئاسة الجزائر

الشرق الأوسط
نشر
دقيقتين قراءة
عبد المجيد تبون الفائز برئاسة الجزائر أثناء الإدلاء بصوته في الانتخابات

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- أعلنت السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات في الجزائر، فوز عبد المجيد تبون في انتخابات الرئاسة بالجزائر، بعد أن حصد أكثر من 58% من إجمالي الأصوات في الانتخابات التي جرت، الخميس.

وشغل تبون البالغ من العمر 74 عاما، مناصب وزارية عدة من بينها رئاسة الحكومة لمدة ثلاثة أشهر فقط في عهد الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة.

وقال رئيس السلطة المستقلة للانتخابات محمد شرفي، في بيان إعلان نتيجة الانتخابات، حسبما نقلت وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية، إن عملية التصويت جرت في أجواء من الحرية والشفافية، مشيرًا إلى أن نسبة التصويت بلغت أكثر من 39%.

وأجريت الانتخابات الرئاسية في تونس وسط احتجاجات واسعة ضد تنظيم تلك الانتخابات، فيما اقتحم العشرات مقرات عدة للتصويت في أنحاء البلاد، وذلك احتجاجا على عدم رحيل رموز نظام الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة، حيث شغل جميع المرشحين في تلك الانتخابات مناصب سياسية أثناء فترة حكم بوتفليقة التي وصلت إلى 20 عاما.

وتزامن إعلان النتائج في الانتخابات، مع انطلاق فعاليات الجمعة الثالثة والأربعين من الحراك الشعبي، إذ بدأ متظاهرون بالتجمع في مدن جزائرية عدة لمواصلة الاحتجاجات والمطالبة بالتغيير ورفض الانتخابات.

وتفوق تبون على أربعة مرشحين آخرين هم علي بن فليس، وعز الدين ميهوبي وزير الثقافة السابق، ووزير السياحة السابق عبد القادر بن قرينة، وعبد العزيز بلعيد العضو السابق في اللجنة المركزية لجبهة التحرير الوطني.

 

محتوى مدفوع

نشر