وفاة رئيس أركان الجيش الجزائري أحمد قايد صالح عن 79 عاما

الشرق الأوسط
نشر
دقيقتين قراءة
بعد أيام من انتخاب رئيس جديد للبلاد.. وفاة قايد صالح رئيس أركان الجيش الجزائري

دبي، الإمارات العربية لمتحدة (CNN)— توفي الفريق أحمد قايد صالح رئيس أركان الجيش الجزائري عن 79 عامًا، بعد تعرضه لأزمة قلبية صباح الاثنين، حسبما أوردت هيئة الإذاعة الجزائرية.

كان صالح، المولود في ولاية باتنة بالعام 1940، من الرجال المقربين للرئيس السابق عبدالعزيز بوتفليقة، إلا أنه مع تنامي موجة الاحتجاجات في البلاد ضد ترشح الأخير لولاية رئاسية خامسة، أعلن أن الجيش هو "الضامن للاستقرار".

وبعدها بنحو أسبوع قدم بوتفليقة استقالته في 2 أبريل نيسان الماضي، بعد اقتراح صالح تطبيق المادة 102، التي تقضي بعزل الرئيس حال عدم قدرته على أداء مهامه.

وتعرض صالح لانتقادات من قبل المشاركين في الاحتجاجات المُستمرة في الجزائر، الذي رفضوا تدخل الجيش في مجريات الحياة السياسية في فترة ما بعد بوتفليقة.

وتصاعدت وتيرة الانتقادات نتيجة إصرار صالح على إجراء الانتخابات الرئاسية (12 ديسمبر كانون الأول الجاري).

وتأتي وفاة صالح بعد أيام قليلة من تنصيب رئيس الوزراء الأسبق عبدالعزيز تبون رئيسًا للجزائر.

وعين الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، اللواء سعيد شنقريحة رئيسًا للأركان بالنيابة خلفًا لصالح، كما أعلن حالة الحداد الوطني لـ3 أيام في المؤسسات المدنية و7 أيام في المؤسسات العسكرية.

وشارك قايد صالح في حرب التحرر الوطني للجزائر من الاستعمار الفرنسي عندما كان في سن السابعة عشرة، وانخرط في الجيش الجزائري في 1962.

نشر