أمريكا تأهبت لعمليات عسكرية إيرانية على مواقعها في دول عربية الإثنين.. مسؤولان يكشفان لـCNN

الشرق الأوسط
نشر
3 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
صورة لبطاريت الباتريوت من إسرائيل

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- وضعت القوات الأمريكية وبطاريات صواريخ الدفاع الجوي التابعة للولايات المتحدة في حالة استنفار عالية طيلة ليل الإثنين، نتيجة لمعلومات استخباراتية حول إمكانية شن إيران هجوما وشيكا بالطائرات المسيرة على أهداف أمريكية في المنطقة، وفقا لما قاله مسؤولان أمريكيان لـCNN الثلاثاء.

فبعد أن استهدفت أمريكا قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، فاسم سليماني، ونائب قائد الحشد الشعبي، أبو مهدي المهندس، عبر طائرة مسيرة فجر الجمعة، عكست حالة التأهب هذه، التوتر المتزايد بين إيران وواشنطن.

وقالت أمريكا إنها نجحت بإفشال هجوم "وشيك" كان يخطط له القائدان العسكريان في المنطقة وكان من شأنه تعريض حياة الأمريكيين للخطر، لكن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ترفض الكشف عن تفاصيل هذا الهجوم.

من جانبها، رصدت أجهزة الاستخبارات الأمريكية تحركا للمعدات العسكرية الإيرانية، بما فيها طائرات مسيرة وصواريخ باليستية، خلال الأيام القليلة الماضية، وقال مسؤولون أمريكيون إن هذا التحرك قد يكون محاولة من جانب إيران لحماية معداتها العسكرية من غارات أمريكية محتملة أو لوضعها في مواقع مناسبة للهجوم.

وقال أحد المسؤولين الأمريكيين إن واشنطن رصدت مؤشرات، الإثنين، استدعت مراقبة غير اعتيادية للوضع تحسبا لأي تهديد قادم، في حين وصف المسؤول الأمريكي الآخر الوضع قائلا إن جميع بطاريات الباتريوت في المنطقة كانت في حالة استنفار عالية تحسبا لـ"تهديد وشيك".

وكانت قد ركبت طهران صواريخ على طائراتها المسيرة، استخدمتها في عدة هجمات أخرى، بما فيها الهجوم الذي استهدف منشآت نفطية سعودية العام الماضي.

ووفقا لمعلومات الاستخباراتية، كانت تتحسب الولايات المتحدة لهجمات محتملة على مواقع تابعة لها في العراق والكويت والسعودية والإمارات والأردن.

من جانبها أصدرت البحرية الأمريكية تحذيرا، الإثنين، للسفن التجارية الناشطة في الشرق الأوسط من إمكانية شن إيران هجوما على المصالح الأمريكية البحرية في المنطقة.

يذكر أن استهداف سليماني فتح الاحتمالات على مصارعيها في المنطقة وظهرت بوادر مواجهة مباشرة بين أمريكا وإيران على خلفية هذه العملية.

نشر