رئيس استخبارات السعودية الأسبق يوضح "مسرحية" رد إيران على مقتل قاسم سليماني

الشرق الأوسط
نشر
3 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
الأمير تركي الفيصل

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)—وصف الأمير تركي الفيصل، رئيس الاستخبارات السعودية الأسبق وسفير المملكة الأسبق في بريطانيا وأمريكا، الرد الإيراني على مقتل اللواء قاسم سليماني، قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني بأنه "مسرحية".

جاء ذلك في مقابلة أجراها الفيصل مع صحيفة القبس، حيث قال: "الرد الإيراني على مقتل سليماني مسرحية، ادّعوا فيها أنهم ردوا الرد المناسب على الولايات المتحدة، لكن ما شاهده العالم من صور وصواريخ؛ بعضها سقط داخل إيران، وبعضها في صحراء داخل العراق، وما وصل الى المعسكر الذي توجد فيه القوات الأميركية، فقد كان الإيرانيون قد أخبروا مسبقاً الحكومة العراقية بهذا القصف، بقصد أن يبلغوا الطرف الأميركي، وهذا ما حصل بالفعل؛ بحيث لم تقع أي إصابات أميركية، ورغم الطنطنة الإيرانية والحديث عن مقتل 80 أميركيا وتدمير منشآت، عادوا هم واعترفوا بأن هذا لم يحدث، هي مسرحية من دون شك".

وعن المظاهرات التي تشهدها إيران، لفت الفيصل وفقا لتقرير قبس أنه وطوال فترة الحكم الحالي، ومنذ ان أتى الخميني الى الحكم كانت هناك معارضة داخل ايران لهذا الحكم تجسّدت في انتفاضات حصلت في سنوات سابقة "لكن، ومنذ سنتين بدأت الاحداث الاخيرة في ايران من تظاهرات ومواجهات مع السلطات تأخذ مجراها بشكل شبه يومي، طبعا النظام يقمعها بالقوة، وبالحديد والنار، ولكن تبقى جذوتها مشتعلة تلتهب عندما تحصل احداث مؤاتية لانتشارها والتهابها، وما حصل للطائرة الاوكرانية اطلق من دون شك مشاعر الشعب الايراني للتعبير عن استيائه من الحكم الحالي، والتعبير علنا وعدم الخوف من الاضطهاد الذي يستخدمه هذا النظام لكبح هذه الصحوة، اذا صح التعبير، للشعب الايراني؛ فشاهدناهم يواجهون الرصاص والغازات التي يطلقها الباسيج والشرطة ضدهم من دون اي تردد وبشجاعة، لا بد ان نعترف بأنها شجاعة محمودة في الشعب الإيراني".

وفيما يتعلق بوكلاء إيران في المنطقة، قال الأمير تركي: "هؤلاء يؤدون أغراض إيران احيانا بتفانٍ كبير، فنشاهد حزب الله في لبنان ونصرالله يتباهى بأنه تابع لخامنئي وبأن تمويله المادي والمعنوي وكل شيء يأتي من إيران، فهذه هي الوكالات التي تستخدمها ايران لخدمة أغراضها".

نشر