اليونان تدعو لعدم الاعتراف بمذكرتي التفاهم بين تركيا وحكومة السراج

الشرق الأوسط
نشر
3 دقائق قراءة
خليفة حفتر قائد قوات شرق ليبيا ووزير الخارجية اليوناني نيكوس ديندياس

لندن، المملكة المتحدة (CNN)-- في أعقاب اجتماع غير مسبوق، مع الجنرال الليبي خليفة حفتر في أثينا، الجمعة، دعا وزير الخارجية اليوناني نيكوس ديندياس، الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي المشاركة في مؤتمر برلين، إلى عدم الاعتراف بصحة الاتفاقات الأمنية بين تركيا وحكومة الوفاق الوطني التي تتخذ من طرابلس مقراً لها.

وقال وزير الخارجية اليوناني، الجمعة، في بيان "موقفنا الأوروبي المشترك يعترف بأن المذكرات التي وقّعت عليها حكومة السراج وتركيا غير صالحة وغير موجودة".

وأضاف، في تصريحات للصحفيين، أن "موقفنا الأوروبي المشترك، ينص على بطلان المذكرتين وعدم وجودهما. وهذا هو السبب في أن كل دولة من دول الاتحاد الأوروبي، وليس اليونان فقط ، لديها التزام واضح بدعم الموقف المشترك".

يأتي هذا الاجتماع بعد يوم واحد فقط من تأكيد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن تركيا - التي تدعم حكومة الوفاق الوطني - سترسل قوات إلى ليبيا لضمان "الاستقرار"، بعدما أقر البرلمان التركي مشروع قانون يجيز نشر قوات في ليبيا في 2 يناير كانون الثاني الجاري، ويمنح أردوغان تفويضًا لمدة عام واحد إذا لزم الأمر لنشر الجنود الأتراك في ليبيا.

وشجع وزير الخارجية اليوناني خليفة حفتر على "الانخراط بشكل بناء" في مؤتمر برلين، المقرر عقده الأحد المقبل 19 يناير كانون الثاني الجاري، داعياً قائد قوات شرق ليبيا إلى محاولة "تحقيق وقف لإطلاق النار واستعادة الأمن" في ليبيا.

وأكدت وزارة الخارجية اليونانية، أن اليونان لم تتلق أي دعوة للمشاركة في مؤتمر برلين، فيما ذكرت، في وقت سابق يوم الجمعة، أن الحكومة تعتقد أن بإمكانها أن تلعب "دورًا بناءً" في عملية السلام وستستمر في "الضغط من أجل تضمين ذلك في المرحلة التالية" من المحادثات.

وتعارض اليونان ومصر وقبرص مذكرتي التفاهم بين تركيا وحكومة السراج، فيما يخص التعاون الأمني والعسكري، والتي تم بمقتضاها إرسال قوات تركية إلى ليبيا، بالإضافة إلى تحديد مناطق النفوذ البحري بين البلدين.

 

محتوى مدفوع

نشر