وزير الخارجية السعودي لـCNN: إيران لم تغير سلوكها بعد سليماني.. وتركيا تنقل مقاتلين سوريين إلى ليبيا

الشرق الأوسط
3 دقائق قراءة
نشر
شاهد أحدث مقاطع فيديو ذات صلة
وزير الخارجية السعودي لـCNN: إيران لم تغير سلوكها بعد سليماني.. وتركيا تنقل مقاتلين سوريين إلى ليبيا

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) -- رأى وزير الخارجية السعودي، فيصل بن فرحان، الإثنين، أن سلوك إيران لم يتغير بعد مقتل قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، مشيرا إلى أن بلاده ستواصل مطالبة طهران بالتصرف بطريقة تحافظ على استقرار المنطقة.

ففي مقابلة مع CNN قال وزير الخارجية السعودية: "لم نرى علامات ملموسة لتغير السلوك الإيراني"، وأضاف قائلا: "الخطابات ليست إيجابية، لكننا سنواصل مطالبتنا لهم بالتصرف بطريقة تدعم الاستقرار الإقليمي".

واتفق بن فرحان مع ما قاله وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، حول تصرف أمريكا الشرعي للدفاع عن نفسها، في إشارة إلى عملية قتل سليماني، لافتا إلى أن بلاده دعت إلى التهدئة بعد ذلك وهدأت الأوضاع بالفعل.

وقال وزير الخارجية السعودية: "لقد دعينا إلى خفض التصعيد بعد ذلك، وأعتقد أن الأوضاع في المنطقة شهدت هدوء نسبيا، وسنواصل العمل مع جميع الأطراف لمنع أي تصعيد".

وفي شأن منفصل، وصف بن فرحان إرسال مقاتلين سوريين إلى ليبيا بالخطوة "الخطيرة جدا جدا" خلال المقابلة نفسها، وقال عن ذلك: "لم تكتف تركيا بإرسال مستشارين، لكننا سمعنا وأطلعنا على معلومات استخباراتية حول نقل مقاتلين سوريين إلى ليبيا عبر تركيا".

وأضاف وزير الخارجية السعودي قائلا: "هذا أمر خطير للغاية لأنه يضع مقاتلين غير منظمين في ساحة قتال معقدة بما يكفي، وهو أمر قد يسهم بتعزيز خطر دخول عناصر متطرفة على خط الأزمة الليبية، يجب منع ذلك".

تابع بن فرحان قائلا: "أنا قلق جدا مما تفعله تركيا في ليبيا وهو أمر يجب أن نقلق جميعا إزاءه"، على حد تعبيره.

وتدعم أنقرة حكومة الوفاق الوطني المعترف بها من قبل الأمم المتحدة في حين تشير تقارير إعلامية إلا أن السعودية تدعم الجنرال خليفة حفتر ومقره مدينة بنغازي في الشرق.

وعن ذلك قال وزير الخارجية السعودي إن بلاده دعمت الاتفاقية التي تحافظ على هيكلية الحكم في البلاد وتضمن دورا لحفتر فيها وللحكومة في طرابلس، مشددا على ضرورة أن تواصل الأطراف الليبية الحوار والعمل من أجل التوصل إلى حل سياسي.

نشر