أردوغان يتحدث عن امكانية مشاركة أمريكا بالعملية العسكرية التركية المحتملة في إدلب

الشرق الأوسط
نشر
3 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
أردوغان يتحدث عن أمكانية مشاركة أمريكا بالعملية العسكرية التركية المحتملة في إدلب

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) – لم يستبعد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الأربعاء، تلقي مساعدة عسكرية من أمريكا في العملية التي قال إن شنها بات مسألة وقت على إدلب السورية، مشيرا إلى أن التعاون بين أنقرة وواشنطن يجري على كافة الصعد.

وأتى تصريح أردوغان في معرض رده على سؤال حول ما قاله الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول العمل مع نظيره تركي بشأن قضية إدلب.

وقال الرئيس التركي في إطار رده على سؤال حول تصريحات نظيره الأمريكي: "يمكن أن يكون هناك تضامن بيننا على كافة الصعد في أي لحظة"، وفقا لوكالة الأناضول الرسمية التركية.

وأضاف الرئيس التركي في إطار رده على أسئلة حول إمكانية مشاركة الطيران الأمريكي في العملية وعن اسمها، قائلا: "كما قلت سابقا قد نأتي ذات ليلة على حين غرة، وهذا يعني أن نأتي بكل شيء".

وبشأن موقف روسيا من العمل العسكري الذي تعتزم تركيا تنفيذه، قال الرئيس التركي: "زملاؤنا الذين أجروا محادثات مع الروس لم ينقلوا شيئا من هذا القبيل، ولا أعتقد أن روسيا ستأخذ طرفا في مثل هذا السيناريو السيء"، على حد تعبيره.

ومع تقدم القوات الحكومية السورية في ريف إدلب الشرقي، وبعد سيطرتها على محيط مدينة حلب بالكامل، خرج أردوغان ملوحا بشن عملية عسكرية على إدلب وقال عن ذلك، الأربعاء: "قد نأتي ذات يوم على حين غرة"، وفقا لتعبيره.

وكان قد حقق الجيش السوري مدعوما بغطاء جوي روسي تقدما كبيرا على محوري حلب وإدلب خلال الأسابيع الماضية، وذلك بعد أن سيطر على مدن استراتيجية في ريف إدلب مثل سراقب ومعرة النعمان، بالإضافة إلى السيطرة على محيط مدينة حلب وإعلانها "مدينة آمنة" مطلع الأسبوع الجاري.

وأعلنت الحكومة السورية عن سيطرتها على الطريق الدولي الواصل بين دمشق وحلب والمعروف بـ"M5" وأشارت إلى أنها تعمل على فتحه قريبا أمام الحركة المرورية، إلى جانب إعادة تشغيل مطار حلب الدولي الأربعاء، برحلة بين دمشق وحلب.

وأثناء هذا التقدم للقوات الحكومية السورية، حوصرت عدة نقاط مراقبة تركية في إدلب، ما دفع أردوغان للتهديد بإجبار القوات السورية على التراجع إلى المناطق التي تقع خلف النقاط التابعة لبلاده.

وتحشد تركيا منذ أيام قواتها العسكرية على الحدود مع سوريا، وذلك بعد مقتل 12 جنديا تركيا بقصف مدفعي سوري، في عمليتين منفصلتين.

نشر