رئيس وزراء اليونان يحذر تركيا من ابتزاز أوروبا ويصفها بـ"المهرب الرسمي" للاجئين

الشرق الأوسط
3 دقائق قراءة
نشر
شاهد أحدث مقاطع فيديو ذات صلة
رئيس وزراء اليونان يحذر تركيا من ابتزاز أوروبا ويصفها بـ"المهرب الرسمي" للاجئين

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) – هاجم رئيس وزراء اليونان، كيرياكوس ميتسوتاكس، تركيا، الإثنين، متهما إياها باستخدام اللاجئين لانتشالها جيوسياسيا، ومشيرا إلى أن أنقرة أصبحت "المهرب الرسمي" للاجئين إلى الاتحاد الأوروبي.

وقال متسوتاكس في مؤتمر صحفي عقده في منطقة إيفروس، قرب الحدود اليونانية التركية: "أصبحت تركيا المهرب الرسمي للاجئين إلى الاتحاد الأوروبي، واليونان لا تقبل ذلك".

وتابع رئيس وزراء اليونان حديثه بحضور رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لاين، ورئيس المجلس الأوروبي، تشارليز ميتشل، قائلا إن من واجباته حماية "وحدة وسيادة" بلاده، واعترف بأن تركيا كانت بحاجة للمساعدة لكنه حذر من أن "ابتزاز" أثينا والاتحاد الأوروبي غير ممكن.

وشدد متسوتاكس على أن أزمة اللاجئين على الحدود اليونانية التركية "قضية سياسية دولية" وأشار إلى أن اليونان منعت 24 ألف لاجئ من الدخول إلى أراضيها خلال الأيام القليلة الماضية، واعتقلت العشرات منهم وأنقذت بعض اللاجئين الذين حاولوا الوصول عبر البحر.

وأضاف رئيس وزراء اليونان قائلا: "الرسالة واضحة لا تحاولوا الدخول إلى اليونان بطريقة غير شرعية، لن تنجحوا وأنتم مسؤولون عن خياراتكم"، في إشارة إلى اللاجئين.

ووجه متسوكاتس سهام الانتقاد إلى الاتحاد الأوروبية وقال عن ذلك: "التضامن لا يكون بالكلام، وحتى اللحظة فشلت أوروبا بإيجاد حل لهذه المشكلة"، على حد تعبيره.

من جانبه، عبر ميتشل عن دعم الاتحاد الأوروبي لليونان في محاولتها حماية حدود الاتحاد، مشيرا إلى أن وجوده ورئيسة المفوضية في اليونان "رسالة قوية" للشعب اليوناني وللمواطنين الأوروبيين وللعالم بأسره، بأن الاتحاد الأوروبي يعتبر حماية الحدود قضية "أساسية".

وشدد رئيس المجلس الأوروبي على ضرورة احترام كرامة الإنسان والقوانين الدولية إلى جانب حماية الحدود، في رسالة إلى اليونان.

وكان قد أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، فتح حدوده أمام اللاجئين نحو أوروبا، وذلك في إطار سعيه للضغط على الدول الأوروبية لأخذ موقف أكثر صرامة من الأحداث التي تدور في إدلب السورية بعد أن قرر الأول الدخول في عملية عسكرية لإعادة القوات السورية والروسية إلى خلف نقاط مراقبته في الشمال السوري.

نشر