وزير مصري يتنبأ بأعداد إصابات كورونا.. وموعد انحسار الوباء في البلاد

الشرق الأوسط
6 دقائق قراءة
نشر
وزير مصري يتنبأ بأعداد إصابات كورونا.. وموعد انحسار الوباء في البلاد

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- كشف الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالي المصري، عن تحضير الحكومة دراسة لتحليل بيانات وزارة الصحة حول أعداد المصابين والوفيات في مصر جراء جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).

وتوقعت الدراسة، التى استخدمت الذكاء الاصطناعي لتحليل هذه البيانات، أن تصل حالات الإصابة في مصر اليوم (الخميس) وغدًا إلى 15 ألف حالة، كما توقع أن تصل خلال يومي 27 و28 مايو أيار إلى 20 ألف حالة.

وفي بداية حديثه، على هامش افتتاح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مشروع لتطوير مساكن العشوائيات بمحافظة الإسكندرية، الخميس، أكد "عبد الغفار"، أن الحكومة تعمل منذ بداية أزمة فيروس كورونا بشكل مؤسسي وتنسيق كامل بين كل أجهزة الحكومة.

وقال "عبد الغفار" إنه عندما يصدر رئيس الوزراء المصري بيانًا أسبوعيًا حول إجراءات مواجهة كورونا فإنه يعتمد على علوم البيانات والبحث العلمي في هذا المجال من خلال التعاون مع الكثير من العلماء المصريين في الخارج.

وأشار "عبد الغفار" إلى أن معدل متوسط عدد حالات كورونا في مصر، لافتا أنه بلغ 1.4 مقارنة بمعدل 3 أو 4 أشخاص في دول أخري، غير أنه أكد أن الحد الأمثل لعدد الحالات أن يكون رقم واحد بمعنى الشخص المصاب يستطيع أن يصيب أقل من شخص.

وقال "عبد الغفار" إن مصر في طريقها إلى الوصول إلى رقم واحد صحيح وتستطيع النزول عن ذلك حتى يتم الوصول لمرحلة انحسار الوباء.

كما طمأن عبد الغفار الحضور، خلال كلمته، أن النسبة المئوية للتغيير في معدل النمو لانتشار فيروس كورونا في مصر من 8-10% خلال الفترة من 30 مارس أذار إلى 15 أبريل نيسان، وهو رقم كبير، إلا أنه منذ الفترة من 15 أبريل نيسان حتى 20 مايو أيار تراجع المعدل اليومي للزيادة ليتراوح بين 5-5.6%.

وقال وزير التعليم العالي: "لا يوجد قلق من زيادة أعداد الإصابات من 500 إلى 700 حالة إصابة في اليوم التالي أو حتى ألف، لكن عندما يقفز إلى 10 أو 15 ألفا سيكون هناك قلق، لأن ذلك يعني زيادة النسبة المئوية لمعدلات الإصابات، إلى 15 أو 20% يوميًا أى زيادة عن المعدلات المنطقية".

وحول أعداد مُصابي كورونا، قال الوزير إن الأرقام المعلنة لأعداد المصابين غير حقيقية، ولا تستطيع أي دولة أن تحصر أعداد المصابين، حتى الولايات المتحدة التي قررت إجراء 10 مليون اختبار بواقع 100 ألف تحليل يومياً من 300 مليون نسمة، أي لا يمكنها حصر الحالات.

ولفت الوزير إلى معدلات وفيات مصابي الفيروس، قائلا إن إجمالي الوفيات في مصر 680 حالة، وهو رقم لا يمكن التشكيك فيه، وإذا تم مقارنته بأعداد المصابين الحالية سيصل إلى معدل 4.8 حالة وفاة، أي 5% من أعداد المصابين.

وحذر من الرهان على المنظومة الصحية، مُستشهدًا بانهيارها في دول كبرى. وأكد أن الرهان على حماية المواطن لنفسه وذويه، وعدم المجازفة والرهان على ضخامة المنظومة الصحية في مصر.

وتنبأ الوزير أن تسجل مصر 20 ألف حالة إصابة بكورونا يوم 28 مايو الجاري، وأن يصل أقصى عدد الحالات في مصر إلى 36 ألف حالة، موضحًا أنها قد تزيد إلى 40 ألف حالة حتى يوم 16 يوليو تموز المقبل، وبعدها ستسجل وزارة الصحة "صفر حالات"، ثم يتناقص عدد الحالات خلال الشهر نفسه.

ومن جانبه، قال الدكتور أيمن أبو العلا، عضو مجلس النواب المصري، إن السيناريوهات الافتراضية المطروحة لكورونا هي طريقة تحليلية علمية استخدمتها معظم دول العالم لمراقبة حجم انتشار الفيروس، لتقدير الموقف لديهم وحساب معدل انتشاره، فالدول تبدأ في العودة إلى طبيعتها تدريجيًا والعمل، بعد وصول معدل نقل العدوي من المصاب إلى شخص واحد أو أقل.

وأضاف أبو العلا، في تصريحات خاصة لـCNN بالعربية، أن المعدل فى مصر يصل إلى 1.4، ما يشير إلى أن المصاب يقوم بعدوى 1.5 شخص، وهى زيادة مقبولة فى الوقت الحالي، لكننا نتمنى أن تكون نسبة المتعافيين أعلى، مشيرًا إلى أن الاعتماد على السيناريوهات التحليلية والنتائج الافتراضية التى أعلن عنها وزير التعليم الحالي والموعد ألذى يمكن أن نصل فيه إلى "صفر" إصابات يحتاج إلى وعى كبير من جانب المواطن للالتزام بالنظافة والتباعد الاجتماعي واستخدام الكمامات و الوسائل الأخرى للحماية.

وقال أبو العلا إن الحكومة تعتمد طريقة علمية وشفافة، لكن استهتار البعض بالأمر وعدم الالتزام يمكن أن يجعل الأعداد ذات مؤشرات أخرى تمامًا، فكل هذه النسب والدراسات تعتمد على مدى التزام المواطنين.

 

 

نشر