أردوغان: لا أطماع لتركيا في ثروات أحد.. ومن يهاجموننا عاجزون عن مقارعتنا على الأرض

الشرق الأوسط
نشر
دقيقتين قراءة
أردوغان: لا أطماع لتركيا في ثروات أحد.. ومن يهاجموننا عاجزون عن مقارعتها على الأرض
Credit: ADEM ALTAN/AFP via Getty Images

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إنه "ليس لدينا أي أطماع في أراضي وثروات أحد، كما أننا لا نسمح لأي كان بالمساس بمصالحنا"، مُعتبرًا في الوقت نفسه من يهاجمه "عاجزون"، على حد تعبيره.

وأضاف أردوغان، في كلمة عبر الفيديو كونفرانس لدى تدشين مشروع طريق شمالي تركيا: "دافعنا عن حقوق ومصالح أمتنا وبلدنا وأصدقائنا في كل مكان بالبر والبحر والجو"، وأن أنقرة "خيبت آمال كل من ينتظرون تعثرها مرة أخرى"، حسبما أوردت وكالة الأنباء الأناضول الرسمية.

وأشار أردوغان إلى دول، لم يسمها، رأى أنها تُظهر أفعالا وتتفوه بكلمات ضد تركيا بشكل غير ملائم للدبلوماسية وحسن النوايا، مُتابعًا: "إن كنتم مستعدين لدفع البدائل التي دفعناها، فتفضلوا وانزلوا إلى الميدان، وإن لم تكن لديكم النية في ذلك، فعليكم فتح باب المفاوضات بأسرع وقت".

وأكد الرئيس التركي: "ردنا على الإملاءات والغطرسة نبديه في حقيقة الأمر على الأرض، ولا نتردد في إظهار المزيد إن لزم الأمر".

ومضى أردوغان، قائلا: "من أراد السير معنا في هذا الطريق من الأصدقاء، فأبوابنا مفتوحة، أما من يناصبنا العداء، ويكيد المكائد، ويحاول قطع الطريق أمامنا، فسيخسرون".

وذكر أردوغان أنه لا أطماع لبلاده "في أراضي وثروات أحد، كما أننا لا نسمح لأي كان بالمساس بمصالحنا"، مُعتبرًا أن "من يرفعون أصواتهم اعتراضًا على إجراءات تركيا لا يستطيعون مقارعتها على الأرض لأنهم يدركون مدى قوتها على كافة الصعد".

وأكد الرئيس التركي أن أنقرة "لم تتوان عن ردع أي تهديدات تطالها، بداية من الأراضي السورية والعراقية، وحتى بحر إيجة".

واعتبر أن هناك ردود فعل غاضبة من قبل بعض الدول "ليست بسبب آيا صوفيا أو شرق المتوسط، إنما بسبب معاداتهم لوجود الشعب التركي والمسلمين في هذه المنطقة"، على حد قوله.

 

نشر