حزب الله يُكذب الرواية الإسرائيلية حول الاشتباك.. ويُهدد برد حتمي على مقتل أحد عناصره في سوريا

الشرق الأوسط
نشر
3 دقائق قراءة
حزب الله يُكذب الرواية الإسرائيلية حول الاشتباك.. ويُهدد برد حتمي على مقتل أحد عناصره في سوريا

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) – نفى حزب الله اللبناني صحة الرواية الإسرائيلية، الإثنين، حول الأحداث التي شهدها محيط مزارع شبعا، مشيرا إلى أن قواته لم تطلق النار وأن الاشتباك كان من الجانب الإسرائيلي فقط، متوعدا بالرد "الذي لم يأت بعد" على مقتل القيادي علي كامل محسن في محيط مطار دمشق الدولي.

وأصدرت ما تُعرف بـ"المقاومة الإسلامية" بيانا نشره موقع العهد التابع للحزب وجاء فيه: "يبدو أن حالة الرعب التي يعيشها جيش الاحتلال الصهيوني ومستوطنوه عند الحدود اللبنانية، وحالة الاستنفار العالية والقلق الشديد من ردة فعل المقاومة على جريمة العدو التي أدت إلى استشهاد الأخ المجاهد علي كامل محسن، و كذلك عجز العدو الكامل عن معرفة نوايا المقاومة، كل هذه العوامل جعلت العدو يتحرك بشكل متوتر ميدانياً وإعلامياً على قاعدة "يحسبون كل صيحة عليهم""، على حد تعبيرها.

وجاء في البيان أيضا: "إن كل ما تدعيه وسائل إعلام العدو عن احباط عملية تسلل من الأراضي اللبنانية إلى داخل فلسطين المحتلة وكذلك الحديث عن سقوط شهداء وجرحى للمقاومة في عمليات القصف التي جرت في محيط مواقع الاحتلال في مزارع شبعا هو غير صحيح على الإطلاق، وهو محاولة لاختراع انتصارات وهمية كاذبة".

وأكدت ما تُعرف بـ"المقاومة الإسلامية" عدم حدوث اشتباك مع الجانب الإسرائيلي وان إطلاق نار لم يصدر عن قواتها الإثنين، بل من الطرف الإسرائيلي فقط.

وحمل البيان تهديدا للجانب الإسرائيلي بـ"الرد الحتمي" على مقتل علي كامل محسن، في محيط مطار دمشق الدولي، وأشار إلى أنه على الإسرائيليين أن "يبقوا في انتظار العقاب على جرائمهم"، وفقا للبيان.

وأشارت "المقاومة الإسلامية" إلى أنها لن تسكت على القصف الإسرائيلي الذي استهدف قرية الهبارية ما أدى لإصابة منزل أحد المواطنين، وفقا لما جاء في البيان.

وكان قد أعلن الجيش الإسرائيلي في وقت سابق الإثنين عن وقوع اشتباك مع خلية مكونة من 3 أو4 عناصر تابعين لحزب الله بعد تسللهم عبر الخط الأزرق، ولفت المتحدث باسمه للإعلام العربي أن هناك أنباء عن إصابات بين عناصر الحزب.

نشر