محمد مشالي.. "طبيب الغلابة" المصري قطعة من رحمة السماء تعود إليها (بروفايل)

الشرق الأوسط
نشر
6 دقائق قراءة
محمد مشالي.. "طبيب الغلابة" المصري قطعة من رحمة السماء تعود إليها (بروفايل)

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- في رمضان الماضي، رفض مساعدة من برنامج تليفزيوني للمساعدات الإنسانية، قائلا: "أنا زاهد.. أي حاجة تكفيني". ويوم الثلاثاء، توفي الطبيب المصري، محمد مشالي، بعد مسيرة دامت نصف قرن في خدمة رقيقي الحال أو "الغلابة" غير القادرين على دفع تكلفة العلاج.  

رحيل "طبيب الغلابة"، المولود في 1944 بإحدى قرى محافظة البحيرة (غرب دلتا مصر)، أثار حالة من الحزن، مصحوبة بتعليقات مليئة بعبارات الرثاء، شعبيًا ورسميًا.

ولد الدكتور محمد مشالي في أسرة بسيطة الحال، فوالده كان أستاذاً بوزارة التربية والتعليم والأم ربة منزل. قد انتقل مع والده إلى مدينة طنطا بمحافظة الغربية، وهناك تدرج في المراحل التعليمية حتى التحق بكلية طب قصر العيني بالعاصمة القاهرة.

وقتها، تأثر الشاب بنصائح أساتذته في الكلية الذين كان يرددون "من يريد امتلاك عمارة أو عزبة فعليه العمل في الاستيراد والتصدير، أما من يعمل في مهنة الطب فهو يعمل ليكسب دعوات الفقراء وهذه أعظم المكاسب".

أوصاه والده بخدمة الفقراء وعلاجهم دون مقابل، ليعمل بآخر كلمات أودعها الأب لدى ابنه قبل وفاته.

بدأ مشالي حياته العملية في أماكن ريفية يعانى مواطنيها من أمراض البلهارسيا والإنكلستوما، بسبب عملهم في الزراعة. بينما لا يملك هؤلاء ثمن العلاج، وهو ما دفعه للتطوع لعلاجهم.

وكما في حياة كل إنسان نقطة تحول، كان لدى الدكتور محمد مشالي لحظته الخاصة، التي جعلته يتمسك أكثر بوصية والده وأساتذته.

ذات يوم، هرع الطبيب لعلاج طفل طفل صغير مريض بالسكري أشعل النار في نفسه، لعدم قدرة والدته على دفع تكلفة علاجه.

يقول: "كان يبكي من الألم ويطلب من والدته أن تعطيه حقنة الإنسولين، فردت أم الطفل قائلة إنها لو اشترت حقنة الإنسولين فلن تستطيع شراء الطعام لباقي إخوته، ما دفعه للصعود إلى سطح المنزل وإشعال النار في نفسه".

ورُغم محاولته إنقاذ الطفل إلا أنه فشل، فكان لهذا الموقف بالغ الأثر في مسيرته المهنية، جعلته مؤمنا أكثر بنبل عمله الإنساني قبل التفكير في العائد المادي.

عندما تُخبر أحدًا في مصر بأن هناك طبيبًا يحصل على 10 جنيهات هذه الأيام، بينما يحصل طبيب آخر في منتصف مسيرته على مئات الجنيهات من المريض الواحد، ربما سيشعر بالدهشة، وربما لن يصدق ما تقول.  

تخرج مشالي في كلية الطلب في 1967، وتمتد فترة خدمته للمرضى الفقراء إلى نصف قرن، وفيما تقفز معدلات الغلاء في البلاد، أبقى الرجل على وصية والدته وذاكرة أجر رمزي، ورغم عدم تحقيق ثروة إلا أنه كسب حب الفقراء،

ويرى أبناء الطبيب الراحل أن والدهم ترك لهم إرثاً عظيمًا، وهو حب الناس والسمعة الطيبة، إذ يقول ابنه "وليد"، إن كانت لديه قناعة عاش من أجلها، وهي أن الطب رسالة إنسانية، وليست مهنة لجمع المال وأنه يتاجر مع الله، لذا كان يتحصل على أجر بسيط مقابل علاج الفقراء.

وحسب وليد، فإن قيمة الكشف بعيادة والده "تمثل قمة الإنسانية في الزمن الحالي"، حيث وصلت أقصى قيمة لها بعد كل هذه السنوات من العمل والخبرة إلى 10 جنيهات فقط.

وروى "وليد"، في حديثه لـCNN بالعربية، موقفا آخر لوالده يُظهر فيه الإيثار، قائلاً :"عرضت جهة إماراتية التبرع لوالدي بمبلغ مليون جنيه تقديراً لدوره في علاج الفقراء، وطلبوا منه أن يخصصها لعلاج الفقراء، إلا أنه رفضها بدون اهتمام، وأكد لهم أنه ليس جهة لتلقي التبرعات وهناك جهات مختصة لذلك"، مضيفاً: "والدي كان مقتنعاً بالأجر الذي يحصل عليه، وأن ما يقوم به لخدمة الفقراء أمر طبيعي". 

"والدي كان يعمل لخدمة الفقراء منذ تخرجه من الجامعة، ولم يكن أحد يعلم عنه شيء إلا منذ آخر عامين، وكان سعيدًا بتقدير الناس له، على الرغم من تأكيده أنه لم يفعل أي شيء زيادة"، يقول وليد مشيرا إلى أن والده كان يعالج ما يقرب من 100 حالة يوميًا في 3 عيادات.

في حين يقول ابن عم الطبيب الراحل، وهو عمدة قرية "ظهر التمساح" بمركز إيتاي البارود بمحافظة البحيرة، إنه لم يكن يكتفي بعلاج الفقراء فقط، بل يوزع عينات الأدوية التي يحصل عليها من شركات الأدوية مجانًا على المرضى من الفقراء، إضافة إلى أنه كان يحصل على أقل أجر بعيادته، وغير المقتدرين يعالجهم مجاناً،.

"محمد لم يكن يريد جمع ثروة من الطب، هو فقط كان يريد التجارة مع الله، وكان زاهداً في الدنيا"، يقول العمدة سعيد مشالي.

وأضاف "سعيد"، في تصريحات خاصة لـCNN بالعربية، أن الطبيب كان يقوم بلفتات إنسانية لأقاربه، لذا كان محبوبًا من الجميع.

ولفت أن سبب حرصه على مساعدة الفقراء، هو تنفيذ وصية والده بمساعدة الغلابة وذي القربى والمساكين، وهو ما كان يقوم به، فضلاً عن تأثره بوفاة مريض سكر لم يكن يمتلك قيمة العلاج، فكان رحيمًا بالمرضى.

نشر