نتنياهو: دول عربية غير الإمارات آتية للتطبيع.. والكثير لم يعد يرى إسرائيل عدوًا

الشرق الأوسط
نشر
3 دقائق قراءة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إنه "واثق" في أن الإمارات العربية المتحدة لن تكون الوحيدة في قرار عقد السلام مع تل أبيب، مؤكدًا: "هناك دول عديدة آتية في المستقبل".   

وأضاف نتنياهو، في مقابلة عبر الفيديو كونفرانس مع فضائية "سكاي نيوز عربية": "هناك تحول كبير في مواقف الدول العربية تجاه إسرائيل، الكثير كانوا يعتبرون إسرائيل عدوا للشعوب العربية، الوضع يتغير، الكثيرون يرون إسرائيل لم تعد عدوًا كما كان في السابق، يعتقدون الآن أنها حليف وشريك طبيعي في عقد السلام والإزدهار والأمن".

وتابع: "نواجه الكثير من التحديات المشتركة من المتطرفين والقوى المتطرفة، التي لا تريد أن يتقدم السلام، نريد صنع المستقبل وهذا ما نفعله عبر الاتفاقية" مع الإمارات.

وأشار نتنياهو إلى أنه "عندما صنعت إسرائيل التاريخ في مصر قبل عقود، الكل دان مصر، والآن نرى عندما تعقد الإمارات السلام، نرى أن الناس في العالم والعالم العربي تحديدًا يدعمون هذه الخطوة، وهذا يُظهر أن الناس مستعدون للسلام".

ولفت أن هناك إسرائيليون يريدون زيادة دبي وأبوظبي، "وهناك أيضا متحمسون للمجيىء من الإمارات إلى إسرائيل ليزوروا القدس.. نحن ننتظركم، نحن مستعدون، نحن سننظم ترتيبات للمسلمين ليصلوا في المسجد الأقصى".

ورأى نتنياهو أن "هذا التفاعل والتلاقح المجتمعي مُهم للاقتصاد ولننسج علاقات تنسف الصور النمطية، لأن اليهود والمسلمين يريدون حقا السلام".

وقال رئيس الحكومة الإسرائيلية إن ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد والرئيس الأمريكي دونالد ترامب يدفعان لتقدم السلام إلى الأمان.

وأكد نتنياهو أن الإمكانيات مفتوحة بين الإمارات وإسرائيل، مُضيفا: "المستقبل يعود إلى الدول القادرة على المضي قدمًا على ريادة الأعمال والابتكار التكنولوجي، نحن نبرع في هذا المجال، نفعل ذلك بشكل منفرد، لكن يدًا بيدًا سنفعل سنحقق أشياء لا يتخيلها الناس، الإسرائيليون متحمسون لذلك، والاتفاق له دعم في كل إسرائيل".

وذكر رئيس الوزراء الإسرائيلي أن معاهدة السلام مع الإمارات ستساهم في مستقبل أفضل للمنطقة نتيجة للتعاون في المجالات الحيوية.

وتحدث نتنياهو عن أن إسرائيل والإمارات تعملان على تطوير علاج ولقاح لفيروس كورونا.

نشر