الأردن يتأهب من جديد لمواجهة "موجة ارتدادية" لفيروس كورونا مع تصاعد عدد الإصابات

الشرق الأوسط
نشر
5 دقائق قراءة
الأردن يتأهب من جديد لمواجهة "موجة ارتدادية" لوباء كورونا مع تصاعد الإصابات

هديل غبّون

عمّان، الأردن (CNN)-- عادت الحكومة الأردنية إلى تطبيق حزمة من الإجراءات المُشددة بشكل تدريجي خلال الأيام الماضية، لمواجهة تزايد إصابات فيروس كورونا في البلاد، بسبب حدوث "خروقات" إجرائية على المعابر الحدودية مع سوريا والسعودية، فيما لوّحت السلطات بتطبيق الحظر الشامل نهاية الأسبوع الجاري.

ومنذ نحو أسبوعين، تصاعد المنحنى الوبائي لحالات كورونا، ما دفع السلطات إلى تشديد الرقابة على معبر جابر الحدودي مع سوريا وإغلاقه مؤقتا، وعزل عدة مناطق جغرافية، من بينها لواء الرمثا الذي سيعود لوضعه الطبيعي الثلاثاء، فيما ستدخل مدينة سحاب (30 كيلومترًا إلى الجنوب الشرقي من العاصمة عمّان) إلى نطاق المدن المعزولة، بداية من اليوم نفسه، وذلك نتيجة وجود بؤرة وبائية فيها. إضافة فرض حظر تجول شامل فيها، الجمعة.

ومن بين أحدث الإجراءات الحكومية المُعلنة، الإثنين، تمديد ساعات الحظر الليلي في كل مناطق المملكة إلى الساعة 11  ليلا لحركة المواطنين، و10 ليلا للمنشآت التجارية والقطاعات الاقتصادية. وسبقها عزل عدة مبان في عمّان والزرقاء وإربد، في خلال الأيام الأخيرة.

وسجّل الأردن 320 إصابة جديدة منذ 7 أغسطس آب الجاري، ليصبح العدد إجمالي لحالات الوباء 1639، ما اعتبره وزير الصحة سعد جابر تصاعدا في المنحنى الوبائي و"موجة جديدة"، مُقللا من "أهمية التسميات" لهذه الزيادة، وذلك في رده على استفسار لـCNN بالعربية، لا سيما مع عدم إعلان أي مراكز أو منظمات بحثية صحية في العالم عن بدء الموجة الثانية.

وفيما كان الناطق باسم لجنة الأوبئة في المملكة قد أكد لـCNN بالعربية، أن ارتفاع الإصابات في العالم والأردن يندرج ضمن ارتدادات الموجة الأولى وبائيًا، قال وزير الصحة خلال مؤتمر صحفي، الإثنين: "صدقيني، لا أهمية للحديث عن موجة ثانية أو ارتفاع الحالات من الموجة الأولى.. هي أسماء نطلقها وبائيًا وليس لها معنى في الإجراءات التي يجب أن نتخذها.. صدقيني، ليس لذلك معنى جوهريا".

وبشأن إعادة فتح مطار الملكة علياء الدولي (عمَان) رسميًا، وسط مطالبات عديدة من أوساط شعبية واقتصادية ومقيمين في الخارج لذلك، وإشارته لاحتمالية اعتبار بعض الدول في المنطقة مُصنفة ضمن المنطقة الخضراء، مقل الإمارات في تصريحات سابقة، قال جابر: "تصنيف الدول الخضراء والصفراء والحمراء يتم تحديثه كل أسبوعين. مازلنا ندرس الموضوع وهو في المراحل النهائية، وإجراءات المطار تمت إعادة دراستها، لكن القرار للدولة وليس لوزير الصحة".

وأعلن وزير الأردني، في المؤتمر، تسجيل 3 وفيات خلال يومي الأحد والإثنين، واحدة "لمريض" من جنسية عربية كان قد قدم إلى الأردن، وهو في حالة سيئة، ليصبح إجمالي الوفيات بالمملكة 13 وفاة، منذ ظهور الجائحة.

وشدد الوزير على أن بلاده تسعى للعودة إلى الحالة الصفرية، بحسب تعبيره.

وكان رئيس الوزراء الأردني عمر الرزاز، قد استخدم أيضًا تعبير "موجة جديدة" للفيروس في البلاد، في كلمة متلفزة إسبوعية.

من جهته، قال وزير الدولة لشؤون الإعلام في الحكومة، أمجد العضايلة، إن قرار فرض حظر شامل على المملكة يوم الجمعة لم يُحسم بعد، وأن الحكومة أعادت تحديث مصفوفة خطة فتح القطاعات وتفعيل غرف عمليات على مستوى المحافظات وتكثيف حملات التفتيش لمنع أي تجمعات تخالف أوامر قانون الدفاع.

وكشف وزير العمل نضال البطاينة، في المؤتمر، عن سلسلة إجراءات جديدة لمواجهة فيروس كورونا في القطاعات العامة والخاصة، فيما أوضح أن هناك حملات مكثفة لمنع التجمعات التي تخالف أوامر الدفاع.

وفرضت السلطات خلال الأسبوعين الماضيين، رقابة مُشددة على الالتزام بارتداء الكمامات في الأماكن العامة والتقيد بإجراءات السلامة، فيما من المقرر أن تعلن الحكومة الثلاثاء عن آلية عودة المدارس المقررة في الأول من أيلول سبتمبر المقبل، التي أظهرت حتى الآن وجود خلافات كبيرة بين لجنة الأوبئة والحكومة بشأن حيثياتها.

نشر