دعوات التظاهر في مصر: "سب وغضب" صبري شهوان وفيديو مسيرات أطفال.. ووزير الأوقاف يعلق

الشرق الأوسط
نشر
3 دقائق قراءة
صورة أرشيفية لعناصر بالأمن المصري في القاهرة العام 2019
Credit: MOHAMED EL-SHAHED/AFP via Getty Images)

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)—تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو يظهر فيه صبري شهوان، القيادي السابق بجماعة الإخوان المسلمين وحالة الغضب التي كان فيها بسبب "فشل" خروج مسيرات ضد الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي في الـ20 من سبتمبر/ أيلول الماضي، إلى جانب مقاطع فيديو تظهر مسيرات أطفال على دراجات هوائية.

ووسط كلمات الغضب والشتم التي وجهها للمصريين الذين لم يخرجوا للتظاهر، دعا شهوان في مقطع الفيديو المتداول إلى "اقتحام وحرق مدينة الإنتاج الإعلامي" لتبرز بعدها مقاطع فيديو وصورة مفبركة بين النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي.

وزير الأوقاف المصري، محمد جمعة قال في بيان، الثلاثاء، إن "لجوء قيادات الإخوان وأبواقهم وعملائهم من الخونة والمأجورين إلى السب والقذف والدعوة الصراح إلى تصفية أي وطني يقف إلى جانب وطنه وجيشه الوطني وشرطته الباسلة، ودعوتهم إلى استخدام السلاح لحرق مدينة الإنتاج الإعلامي وتصفية رجال الدين والقضاء، لهو دليل إحباطهم من جهة، وكشف لحقيقتهم وطبيعتهم الإرهابية من جهة أخرى".

وتابع قائلا وفقا للبيان المنشور على الموقع الرسمي للوزارة: "استخدام هذه الجماعة الضالة الفاجرة للأطفال ودفعهم دفعا إلى ما ينتهك طفولتهم ويغتال براءتهم أمر يجب ألا يمر دون حساب لكل من يثبت تورطه في تجنيد هؤلاء الأطفال أو تحريضهم أو استئجارهم جبنا وخزيا وذلا وهوانا.. وتطاول بعض قيادات هذه الجماعة ومجرميها وعملائها من الأبواق المستأجرة على الشعب المصري لهو أكبر دليل على خسة هذه العناصر ولؤمها ودناءتها وأن هذه الجماعة الإرهابية لم تنجح إلا في استقطاب العناصر المنحطة ".

وأضاف: "أما سب بعضهم للدين، وتطاول بعضهم على الذات الإلهية فأكبر وأوضح دليل على أنهم لا دين لهم ولا خلق وأنهم يتاجرون بالدِّين لخداع العامة، وأنهم أخطر الناس على الدين والدولة، مما يتطلب التعامل بحسم مع عناصر هذه الجماعات الإرهابية وكل من يدعمها أو يمولها أو يأوي أيا من عناصرها أو يتستر عليها، فالتستر على هؤلاء المجرمين خيانة للدين والوطن وجريمة في حقهما".

نشر