وفاة الصادق المهدي.. من نفي "التآمر" مع قطر ضد السعودية إلى تصريحات الدعم السريع

الشرق الأوسط
نشر
3 دقائق قراءة
صورة أرشيفية للصادق المهدي
Credit: ASHRAF SHAZLY/AFP via Getty Images

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)—أعلن حزب الأمة السوداني، وفاة رئيسه، الصادق المهدي، صباح الخميس، في الإمارات، وفيما يلي نستعرض لكم نبذة سريعة عنه:

أسمه الصادق الصديق عبد الرحمن المهدي، ولد في العباسية بأم درمان في الـ25 من ديسمبر/ كانون الثاني العام 1935.

- الأزمة الخليجية واتهامه بالتآمر مع قطر ضد السعودية:

نفى الصادق المهدي، العام 2017، صحة تقارير إخبارية سعودية اتهمته بـ"التآمر" مع قطر ضد المملكة العربية السعودية، مطالبا بإيجاد "مخرج عادل" للأزمة دون الانحياز لطرف ضد طرف.

وكانت قناة "الإخبارية" السعودية الرسمية نشرت تقارير، نقلا عن مصادر لم تكشفها، قالت فيه إن "المعارض السوداني الصادق المهدي اتفق مؤخراً مع سفير قطر بالخرطوم على العمل معاً من أجل تأليب الرأي العام في السودان ضد السعودية. ومما تمخض عنه ذلك الاتفاق الدعوة إلى التحريض على عدم مشاركة القوات السودانية بتحالف دعم الشرعية في اليمن الذي تقوده المملكة".

وأضافت "الإخبارية" أن مصادرها "أكدت أن الصادق المهدي يعمل حالياً على دعم السلطات في الدوحة، مطالباً بقبول ومساندة موقفها، ومشدداً على أنه سيوظف علاقاته في كل من جنوب السودان وإريتريا لدعم الموقف القطري". كما نسبت "الإخبارية" إلى مصادرها قولها إن "السلطات في الدوحة تعمل على تحريك جماعة الإخوان المسلمين الإرهابية بوصفها مركز سلطتهم، وأنها تنتصر لتلك السلطات".

- تصريحاته عن قوات الدعم السريع:

ونقلت وكالة الأنباء السودانية الرسمية العام 2014 على لسان وزير الإعلام والناطق باسم الحكومة حينها، أحمد بلال عثمان، قوله إن المهدي خرج عن السياق بحديثه عن قوات الدعم السريع، الأمر الذي استوجب فتح بلاغ جنائي ضده من قبل جهاز الأمن والمخابرات الوطني وأن قوات الدعم السريع هي قوات نظامية ومنضبطة وهي تحت إمرة وقيادة القوات المسلحة وأن الحاجة دعت لتكوينها وقد حققت نجاحات وانتصارات عديدة ولها مهاما قتالية ومهاما مدنية تتصل بتأمين المجتمع والدولة.

وتابع الوزير السوداني قائلا إن الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي سيقدم للمحاكمة، حيث أن ما قام به هروب للأمام والتفاف على الحوار، وأن المهدي يعاني من إشكالات داخل حزبه.

 

نشر