وزير الصحة الإسرائيلي: لسنا ملزمين بإمداد الضفة الغربية وقطاع غزة بلقاحات كورونا

الشرق الأوسط
نشر
4 دقائق قراءة
وزير الصحة الإسرائيلي: لسنا ملزمين بإمداد الضفة الغربية وقطاع غزة بلقاحات كورونا
Credit: MOTTI MILLROD/POOL/AFP via Getty Images

(CNN)-- قال وزير الصحة الإسرائيلي يولي إدلشتاين لشبكة CNN، إنه لا يعتقد أن إسرائيل عليها التزام أو مسؤولية بتزويد الفلسطينيين في الضفة الغربية وغزة بلقاح لفيروس كورونا، لكنه شدد بدلاً من ذلك على التعاون في العلاج لتجنب زيادة حالات الإصابة الجديدة لفيروس كورونا في الأراضي الفلسطينية.

وتأتي تعليقات إدلشتاين بعد أن قالت منظمة الصحة العالمية (WHO) إنها أجرت مناقشات غير رسمية مع وزارة الصحة الإسرائيلية فيما يتعلق بإمدادات اللقاحات للعاملين الفلسطينيين في مجال الصحة باعتبارها "مجموعة مستهدفة ذات أولوية فورية".

وأضاف إدلشتاين، في برنامج New Day على CNN: "نحن نتعاون مع الفلسطينيين للتأكد من حصولهم على العلاج المناسب لمرضى فيروس كورونا. في هذه المرحلة، نحن لا نقدم اللقاحات، لكننا نفهم أنه من مصلحة إسرائيل التأكد من أننا لا ندخل في وضع يتم فيه تطعيمنا ونخرج من المشاكل، ومن الجانب الفلسطيني هناك زيادة أخرى في الأعداد".

وتقود إسرائيل العالم في تطعيم شعبها، حيث تلقى ما يقرب من 20٪ من السكان جرعة واحدة على الأقل من لقاح فايزر – بيونتك لكنها تعرضت لانتقادات من بعض جماعات حقوق الإنسان التي تقول إن عليها التزامات بموجب القانون الدولي لتوفير اللقاحات للفلسطينيين أيضًا.

وقالت منظمة العفو الدولية، على سبيل المثال، الأسبوع الماضي: "يجب على الحكومة الإسرائيلية التوقف عن تجاهل التزاماتها الدولية كقوة احتلال والعمل على الفور لضمان توفير لقاحات كوفيد - 19 بشكل متساو وعادل للفلسطينيين الذين يعيشون تحت احتلالها في الضفة الغربية وقطاع غزة".

وتشير مجموعات مثل منظمة العفو الدولية إلى اتفاقية جنيف الرابعة التي تتحدث، من بين واجبات أخرى لسلطة الاحتلال، عن ضمان "الإجراءات الضرورية لمكافحة انتشار الأمراض المعدية والأوبئة".

وتقول إسرائيل إن اتفاقيات أوسلو، الموقعة مع الفلسطينيين في التسعينيات، سلَمت المسؤولية عن توفير الرعاية الصحية للفلسطينيين الذين يعيشون في الضفة الغربية وقطاع غزة إلى السلطة الفلسطينية.

وقال المدير العام لمديرية الصحة العامة في وزارة الصحة الفلسطينية لشبكة CNN، إن السلطة الفلسطينية لم تطلب مساعدة إسرائيل في اللقاحات، وهو الأمر ما يتناقض مع ما قاله رئيس اتحاد لجان الإغاثة الطبية مصطفى البرغوثي، وهو نفسه سياسي فلسطيني بارز، الذي أخبر تقارير CNN أن السلطة الفلسطينية سعت إلى الحصول على حوالي 10 آلاف جرعة للعاملين في مجال الرعاية الصحية كانت صحيحة. وقال البرغوثي إن إسرائيل رفضت الطلب.

وقالت منظمة الصحة العالمية إنه تم إبلاغ وزارة الصحة الإسرائيلية بأنها مستعدة "لاستكشاف خيار" اللقاحات الفورية للعاملين الطبيين في الأراضي الفلسطينية، لكن قيل لها إنها "ليست في وضع يمكنها حاليًا توفير اللقاحات بسبب نقص في لقاحات في إسرائيل".

وقال إدلشتاين لشبكة CNN: "إنها مصلحتنا؛ لا يعني ذلك بأي شكل من الأشكال أنه واجبنا أو مسؤوليتنا. الفلسطينيون يديرون السلطة الفلسطينية... ولكن كما حدث خلال الأشهر العديدة الماضية، كنا دائمًا على استعداد المساعدة في المعدات، مع النصائح الجيدة، بالمنتجات أو بالأدوية، وسيستمر هذا النوع من التعاون".

وقالت السلطة الفلسطينية، السبت، إنه لا يوجد تاريخ محدد لوصول اللقاحات إلى الأراضي المحتلة، رغم أنها قالت إنه من المتوقع أن يتم ذلك قبل نهاية مارس أذار.

من أندرو كاري وعبير سلمان في القدس ومايا إلينغر في أتلانتا

 

نشر