الرئيس التونسي: حرية التعبير مكفولة.. ولن أتحول بهذا السن إلى ديكتاتور

الشرق الأوسط
نشر
دقيقتين قراءة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- أكد الرئيس التونسي قيس بن سعيد أن الإجراءات التي اتخذها مؤخرا وحل فيها الحكومة وجمد مجلس النواب، تأتي ضمن إطار الدستور، مؤكدا أن حرية التعبير في بلاده ستبقى مكفولة رغم تلك الإجراءات، إلا أنه وصف عزم "بعض القيادات" النزول إلى الشارع بانه "غير دستوري".

وقال بن سعيد أثناء استقباله صحفيين من صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية: "أردت أن أقابلكم اليوم لدحض وتفنيد الشائعات التي تروج لها بعض وسائل الإعلام... ليس للقيام بحوار بل هي رسالة لكل التونسيين وللعالم أجمع بأن تونس برغم الأزمة التي تعيشها تعمل على ضمان الحقوق والحريات"، حسب قوله.

وتابع الرئيس التونسي قائلا في اللقاء نفسه، عن الإجراءات التي اتخذها: "ما تم هو جزء من الدستور وليس خارج الدستور... حرية التعبير مضمونة ولا مساس بالحريات"، وأردف: "أعلم النصوص الدستورية جيدا وأحترمها ودرستها ولن أتحول بعد هذه المدة كلها إلى ديكتاتور"، حسب قوله.

وهاجم بن سعيد أعضاء مجلس التواب التونسي المجمد قائلا: "عبث من كان بالمجلس بمقدرات الدولة التونسية"، وتابع: "القرار استثنائي وكل دولة تتخذ قرارات استثنائية، ومن يتحدث عن خرق في الدستور فهو كاذب"، حسب قوله.

وأكد الرئيس التونسي أنه استشار رئيس الحكومة المقال، هشام المشيشي، ورئيس مجلس النواب المجمد، راشد الغنوشي، وشدد على ألا "خوف على حرية التعبير أو التنظم"، وتابع: "لن أبدأ في هذا السن مرحلة جديدة من حياتي تبنى على الديكتاتورية"، على حد تعبيره.

وختم بن سعيد قائلا: "لم يتم اعتقال أحد لكن لن أتركهم ينهبون الشعب التونسي ويضربون الدولة التونسية ويهددون المؤسسات"، وأشار إلى أن نزول بعض القادة إلى الشارع "غير دستوري".

وكانت قد أثارت قرارات الرئيس التونسي الأربعة والتي شملت حل الحكومة وتجميد مجلس النواب ورفع الحصانة عن أعضائه وتسليم الرئيس السلطة التنفيذية بمساعدة حكومة يختار رئيسها، ردود فعل متباينة إذ اعتبرها العبض انقلابا على الدستور على حين أيدها آخرون.

نشر