السلطة، الجيش والدين... ثالوث مصر الخالد

السلطة، الجيش والدين... ثالوث مصر الخالد

رأي هيثم عبد المولى، باريس، فرنسا
نُشر يوم الأحد, 25 مايو/أيار 2014; 03:04 (GMT +0400). آخر تحديث الخميس, 14 ابريل/نيسان 2016; 01:47 (GMT +0400).
السلطة، الجيش والدين... ثالوث مصر الخالد

(كاتب مقالة الرأي هو هيثم عبد المولى. وما يرد في المقال يعكس حصرا وجهة نظر كاتبه ولا يعبر بأي حال من الأحوال عن آراء CNN).

مصر، أم الدنيا كما يحلو لأبنائها أن يسموها، مقبلة على استحقاق انتخابي غاية في الأهمية. انتخابات رئاسية، هي الأولى بعد أن أطاحت المؤسسة العسكرية بدعم شعبي بحكم الاخوان المسلمين و الرئيس محمد مرسي منذ أقل من سنة.

وتساند المؤسسات الدينية الرسمية عبد الفتاح السيسي بكل ما أوتيت من قوة. فالأزهر و دار الإفتاء و مشايخ السلفيين كياسر البرهامي و محمد حسان و الكنيسة القبطية كل لأسبابه. فالأزهر مساند تقليدي للسلطة أي سلطة كانت نظرا لأنه دائرة بيروقراطية من دوائر الجولة المصرية الحديثة و كذلك الحال بالنسبة لدار الإفتاء. أما السلفيون فيساندون السيسي اما نكاية في الاخوان أو خوفا من مصير الإخوان أو طمعا في البقاء تحت الإدارة الجديدة أو كما قال ياسر البرهامي لأنقاذ المشروع الإسلامي من يد اللبراليين و العلمانيين. و تساند الكنيسة السيسي لكونه محاربا للإرهاب الذي يستهدف الأقباط بالإضافة لكونه من المؤسسة العسكرية التي تجاوزت الخلافات الطائفية منذ إصلاحات محمد علي باشا قبل مائتي سنة و التي أدت لأول مرة في تاريخ الإسلام إلى السماح لغير المسلمين بالخدمة العسكرية في دولة شعبها مسلم في غالبه.

 هذه العلاقة المركبة بين الدين و السلطة و الجيش ذات جذور قديمة في التاريخ المصري الذي يمكن تلخيصه كالآتي:

- الفرعون : رأس الدولة ، نصف إلاه و قائد للجيش 

- البطالمة : حاكم يوناني و شعب مصري وحدهم الدين و الجيش 

- مصر بعد الاسلام : ولاة و خلفاء تحت راية الدين

- المماليك : سلالة عسكرية حاكمة 

- محمد علي باشا:  جيش حديث ،دولة حديثة و تجديد ديني 

- الثورة العرابية : محاولة الجيش إنقاذ مصر من الاحتلال 

- المملكة المصرية :" الجيش سيف الملك "و الدين درعه 

أثناء النظام الملكي كان الجيش "سيف الملك و الدين درعه " وقد وجد الملك فؤاد الأول في الأزهر فرصة لتقوية فرصه لتولي الخلافة بعد أن أسقطها كمال أتاتورك سنة 1922. لكن التيار المحافظ في مصر الرافض للتحديث شكل قوة ناطقة باسمه : الإخوان المسلمون سنة 1928. الظروف الموضوعية ساعدت على تشكل تنظيم يحمل أيديولوجيا دينية تستفزها حملة رفع الحجاب التي قادتها هدى الشعراوي و الحرية الكبيرة التي عرفها المصريون خصوصا على الصعيد الجنسي و شرب الخمور. لجأ الملك للأزهر للتصدي للإخوان على الصعيد الديني رغم استعانته بهم في مواجهة حزب الوفد اللبرالي. أما الجيش فكان ملكيا حتى النخاع. و لكن صعود الطبقات الشعبية في التراتبية العسكرية أحدث خللا في التوازن و لم تستطع آليات النظام الملكي استيعاب الطموح الكبير للشعب المصري للارتقاء اجتماعيا و الوصول الى المراتب العليا في نظام الألقاب : البكاوية و الباشوية، لكن ثورة يوليو  أعادت الجيش إلى السلطة مجددا.

وتمكن عبد الناصر من إسقاط التعددية الحزبية التي كفلها دستور 1923 بتحالف مع الاخوان. ثم تمكن من حضر الاخوان بعد محاولة الاغتيال التي تعرض لها في الإسماعيلية و بدأ حملة قوية لتصفيتهم و الزج بهم في السجون. 

مثل نجاح عبد الناصر في 1956 في تأميم قناة السويس و اكتساب شعبية جارفة طبقت الآفاق في أنحاء العالم كأحد قادة التحرر العالمي. و لكن كان هذا الحدث بداية نهاية عهد الأجانب و اليهود في مصر. تحالف الجيش مع الأزهر و تم دمجه في هياكل الدولة ككل إدارة بيروقراطية أخرى و أصبح ذراعا دينية لمصر تستخدمه لتثبيت نفوذها في افريقيا عبر الدعوة و تدعيم موقفها الداخلي في تبني الاشتراكية التي تخالف الاسلام حسب الشرائح المحافظة من المجتمع و حتى رجال الدين الأزهريين الذين أبدوا تقية في تعاملهم مع عبد الناصر ستفضح بعد ذلك. 

كانت النكسة كارثة كادت تعصف تماماً بشرعية النظام. إذ رغم الهبة الشعبية التي ساندت عبد الناصر و أجبرته على عدم التنحي و خوض حرب استنزاف، فإن تيارين قد ظهرا اثر النكسة: تيار يرى أن الإصلاحات ذات الطابع الاشتراكي لم تكن بالقوة اللازمة و تيار اعتبر أن التجربة  الاشتراكية خارجة عن تقاليد الشعب المصري و ماضيه المرتبط بقوة بالمؤسسات الدينية التي تدافع عن أنماط إنتاجية ما قبل رأسمالية كالأزهر على سبيل المثال. و يبدو أن التيار الثاني قد انتصر بصعود السادات الى السلطة. 

الرئيس المؤمن : عودة الديني بأمر البندقية 

ينتمي السادات سياسيا إلى تيار اليمين المحافظ. وعند وصوله إلى السلطة، بدأ بإجراءات ترضية للتيار الديني الإسلامي بشقيه التقليدي و الإخواني. فبدأ الأزهر يحصل على الامتيازات الجديدة حتى صاح الشعراوي بأنه سجد شكرًا لله في النكسة. أما الاخوان فقد خرجوا من السجون و عادوا من المنفى السعودي بعد أن تشبعوا بالأفكار الوهابية و الإمكانات المالية. و اندفعت مصر في هجمة دينية إسلامية على كل الصعد تهدف الى اعادة أسلمة المجتمع و إغراقه بالمظاهر الاسلامية. فلم تجدد الدولة رخص الخمور للأجانب و تحولت البارات الى أماكن قذرة ( كما يصف علاء الأسواني ذلك في رواية عمارة يعقوبيان ) و غيرت المحلات طرقها الغربية نحو طرق أكثر "بلدية ". ووصل الأمر الى إقامة مسابقات لتحجيب النساء ليعود الحجاب ذي التصميم الإخواني  بقوة بعد أن انقرض غطاء الرأس التقليدي ( الطرحة ) نتيجة تجربة هدى الشعراوي الرائدة. رفع السادات شعار الرئيس المؤمن و بدأ تيار ديني جديد يرفع شعار العلم و الإيمان كما فعل مصطفى محمود الذي بدأ موجة جديدة من " شبه علم " هو الإعجاز العلمي في القرآن. وهكذا خاضت مصر الجديدة حرب أكتوبر التي فخر التيار الديني بتسميتها حرب رمضان.

وتحت وقع التكبير و الشعارات الإسلامية، عبر الجيش المصري خط بارليف بنجاح. و رغم النهاية المضطربة التي حوصر فيها الجيش الثاني المصري لشهور طويلة تم تسويق الحرب على أنها نصر غير مسبوق. و بعد توقيع اتفاقية السلام مع اسرائيل و معارضة أطياف سياسية كثيرة للاتفاق، انتهجت الدولة سياسة الانفتاح الاقتصادي الذي غير وجه الاقتصادي المصري بشكل لم تسطع بعض شرائح المجتمع تقبله. كثرت الاضطرابات و بدأ الطلاق بين الاخوان و السادات الذي أدرك أن الوحش الديني الإسلامي الذي أطلقه من قمقمه قد خرج عن السيطرة. فأعرب عن ندمه في خطاب أمام البرلمان المصري. لكن التيار الإسلامي كان قد اخترق الجيش و نجح في اغتيال السادات. 

مبارك و اللعب مع الاخوان 

يمكن اعتبار حكم مبارك، العسكري المحترف، لعبا مع الإخوان و التيار الديني الذي ازداد تضخما في الثمانينات إلى مستويات باتت معه العودة للنمط المجتمعي في الستينات مستحيلة. 

ففي الثمانينيات كانت حرب أفغانستان مركز تكوين عالمي للحركات الجهادية تحت إشراف أمريكي و تمويل خليجي و دم عربي عامة و مصري خاصة. كان الهدف تصريف الطاقات الدينية المتطرفة في الجهاد الخارجي و محاصرتها في الداخل بالسجون و الاعتقالات. جاءت الثورة الإسلامية الإيرانية لتعطي أملا للإسلاميين بإمكانية تحقيق مشرعهم فازداد النشاط بقوة. و مع نهاية الحرب الأفغانية و بداية حرب الخليج، كان موقف الدولة صعب التفسير دينيا، إذ كيف يحارب المسلمون تحت راية أمريكا المسيحية، أمريكا المكروهة من الجميع يميناً ( الشيطان الأكبر ) و يسارا ( الامبريالية المتوحشة ). 

انفجر التيار الديني بين الرسمي التقليدي و الجهادي. و بدأت التسعينات باندفاع ديني غير مسبوق يستكمل " الصحوة " اللتي دشنها السادات. لم يكن أمام مبارك العسكري الا اللعب مع الإخوان المسلمين تحت شعار الديمقراطية و الحرية و في نفس الوقت دعم مجددين دينيين جدد كنصر حامد أبو زيد و سيد قمني وفرج فودة لخلق حوار مجتمعي يصرف الضغط الديني. و لكن التيار الديني المصري كان أقوى و أكثر تصميما على فرض مشروعه. لتبدأ سنوات سوداء من الإرهاب عصفت بمصر و نجحت القبضة الأمنية في سحقها و الزج بها في السجون. 

لكن القطيعة بين الدولة ذات القانون المدني ( المرتبط بالشريعة بنص الدستور ) و الجماهير التي تدينيت بشكل شبه هستيري ازدادت عمقاً. فمن حجاب السبعينات الى نقاب الألفية الثالثة و من التيارات الإخوانية الى السلفية و من الأشعرية الى الظاهرية و الوهابية. تغيرات عميقة حصلت للشعب المصري على المستوى العقدي و الطائفي. فكما ازداد المسلمون تطرفا ازداد الأقباط تخندقا دينيا وراء كنيستهم. مما جعل الحوادث الطائفية تظهر من جديد--هيثم عبد المولى

وجد مبارك نفسه مرة ثانية مضطرا للعب مع الاخوان لاحتواء التيار الطيني الذي فشل الأزهر في احتوائه نتيجة بيروقراطيته و نزوع عام نحو التطرف جعل من تلاميذ الأزهر نفسه من القواعد الإخوانية الأشد تطرفا.

كان عمر سليمان العسكري ذو الطابع الأمني، مهندس الانفتاح الثاني على الإخوان فدخلوا البرلمان بخمس عدد النواب. انفتاح " ديمقراطي" يستبق ربما سياسة أمريكية قادمة بالانفتاح على التيارات الإسلامية لتدجينها ديمقراطيا. 

كان الوضع الديني قد انفجر، فتكاثرت القنوات الدينية و ظهر الشيوخ النجوم الذين لم يتلقوا تكوينا دينيا أزهريا و لكنهم محترفون في التسويق و العلاقات العامة ك"عمرو خالد" و "الشيخ حسان ". بل ان إدارة الشؤون المعنوية للجيش المصري ذي التقاليد العريقة العابرة للأديان باتت تنقل صفوف الجنود المصلين و إبداعاتهم في ترتيل القرآن تلفزيونيا، مشاهد كانت ستصيب العسكريين المصريين في الثلاثينيات بالذهول و الصدمة-- هيثم عبد المولى . 

كانت تجربة إدماج الإخوان مستقرة إلى حد ما. و لكن الثورة أطاحت بكل شيء. 

الثورة تحت مجهر الثالوث

كانت الثورة المصرية وفية لثالوث مصر الخالد. فقد خرجت من المساجد و ساهم الجيش في الإطاحة بمبارك و تولى المجلس العسكري حكم البلاد في الفترة الانتقالية. 

شهدت الفترة الانتقالية صراعات عديدة حول مدنية الدولة و دينيتها و نقاشات و مصادمات طائفية عديدة. و أفضت الانتخابات الى اكتساح التيار الديني الانتخابات التشريعية ووصول الرئيس الإخواني مرسي إلى السلطة لأول مرة. 

وكما حصل في بداية الخمسينات، ظن الإخوان أن السيسي المتدين متعاطف معهم. ساءت أحوال الحكم في عهد مرسي و رفضت بيروقراطية الدولة أخونة الدولة و قاومت السلطة الجديدة. تدهور الوضع الاقتصادي و تزايدت الاحتجاجات. لتنتهي السنة الأولى من حكم مرسي بعزله من قبل الفريق عبد الفتاح السيسي و عودة الجيش للسلطة من جديد. 

في المحصلة و إثر هذا الاستعراض المختصر تبدو لنا ملامح العلاقة الجدلية التي جمعت السلطة و الجيش و الدين في المحروسة. علاقة متوقعة الطباع في بلد تشكلت أقدم مؤسسة عسكرية و إدارة مركزية في التاريخ--هيثم عبد المولى

السيسي ذو الخلفية العسكرية ليس أكثر من تواصل لآلاف السنين من الترابط و الصراع بين السلكة و الجيش و الدين عرفت فيه مصر النهضات و الردات ، الانتصارات و الهزائم ، أوج الازدهار و كذلك فترات من الانحطاط. 

سيدخل عبد الفتاح السيسي قصر عابدين بعد أن نزع بزته و لكن بعقلية عسكرية واضحة و إيمان و تدين يعكس بشكل عام حال الشعب المصري ما بعد السادات --هيثم عبد المولى

يحلم العلمانيون المصريون على قلتهم بأتاتورك مصري و يحلم المتدينون غير الإخوانيين بأحمد بن طولون و يراه الإخوان فرعونا طاغوتا فيما أن السيسي لا هذا و لا ذاك. هو فقط رجل تنتظره جبال من المشاكل لن يستطيع دعاء المؤمن و لا بندقية الجيش حلها--هيثم عبد المولى .

تغطية ذات صلة

ترحب شبكة CNN بالنقاش الحيوي والمفيد، وكي لا نضطر في موقع CNN بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف إليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلى سياسة الخصوصية بما يتوافق مع شروط استخدام الموقع.

الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي موقع CNN بالعربية، بل تعكس وجهات نظر أصحابها فقط.

{"author":"هيثم عبد المولى","branding_ad":"egypt_elections_2014","friendly_name":"السلطة، الجيش والدين... ثالوث مصر الخالد ","full_gallery":"FALSE","publish_date":"2014/05/25","rs_flag":"prod","section":["middle_east",""],"template_type":"adbp:content",}