وقف مساعدات السعودية عن لبنان.. حزب الله: ليست نهاية العالم وهناك دول أخرى تدعم البلاد دون سياسة "تربيح الجميلة"

الشرق الأوسط
نشر
انفوجرافيك.. من هم "الإرهابيون" بالنسبة للحلف الإسلامي؟.. الاتفاق على داعش والقاعدة واختلاف على حزب الله والإخوان

بيروت، لبنان (CNN)—استمر حزب الله اللبناني وعبر مختلف منابره وعن طريق الموالين له في الرد والتعليق على قرار المملكة العربية السعودية بوقف المساعدات عن الجيش وقوى الأمن اللبناني، لافتا إلى أن هناك دولا أخرى يمكنها دعم البلاد.

جاءت هذه الردود في تقارير نشرها موقع تلفزيون المنار التابع لحزب الله، حيث كتب ذوالفقار ضاهر: "في الواقع القرار السعودي ليس نهاية العالم بالنسبة للبنان، لان دولا عديدة تدعم لبنان غير السعودية وهناك دولا أخرى حاضرة لدعم لبنان بدون أي شروط مسبقة او لاحقة وبدون اعتماد سياسة ’تربيح الجميلة على الطالع والنازل‘ كما هو الحال مع السعودية."

وتابع قائلا: "هل امتناع السعودية عن دعم لبنان سيجعلها تترك لبنان بحاله ليحوز على الدعم من دول اخرى؟ ام أن الامر سيكون بوقف ’الدعم‘ من جهة، ومن جهة ثانية رفض السماح للبنان بالحصول على هذا الدعم من جهات اخرى؟"

وجاء في تقرير منفصل للتلفزيون: "الأكيد أن الموقف السعودي ليس له علاقة بتوجهات ومواقف حزب الله المعلنة منذ قرابة السنة، تحديداً منذ انطلاق عمليات الإبادة في اليمن ببركة المال والهمة السعودية. منذ اليوم الأول لانطلاق العدوان على اليمن، كان موقف حزب الله معروفاً وواضحاً ضد المملكة السعودية، في أول يوم على انطلاق العدوان على اليمن، تحديداً في 27 آذار/مارس، أطل أمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله في كلمة متلفزة، ليقول إن المشكلة الجوهرية هي في عقل النظام السعودي وهي عدم الاعتراف بشيء اسمه شعوب وينظرون إليهم كرعايا، وعن الدور السعودي في سوريا."

وأضاف التقرير: "سلسة المواقف المتلاحقة التي خرجت على لسان الأمين العام لحزب الله كان في الإطار نفسه... فلماذا انتظرت السعودية إلى اليوم لتعلن بصراحة ممارستها الابتزاز السياسي؟ تتعذر ’السعودية‘ اليوم بموقف لبنان الرسمي في الاجتماع الأخير للجامعة العربية، والذي مضى عليه أكثر من شهر. بوقاحة المبتز تطالب السعودية اللبنانيين بموقف إذا ما أُخذ في سياقاته المتشعبة، فإنه لا يسيء إلى السعودية.. بقدر ما يعبّر موقف وحسابات لبنانية بحتة."

نشر