مستشارة الأسد تنتقد "دور قطر وأوهام تركيا بإعادة الأمجاد العثمانية".. وتؤكد: سوريا دولة علمانية

الشرق الأوسط
نشر
لعبة كراسي موسيقية من الاتهامات الدولية حول سوريا.. وأصابع الاتهام في كل مكان

دمشق، سوريا (CNN)—انتقدت بثينة شعبان، المستشارة السياسية والإعلامية في الرئاسة السورية، ما وصفته بالدور القطري والتركي في تأجيج الصراع في سوريا، مؤكدة على أن بلادها علمانية ولا تفريق فيها بين مسلم ومسيحي.

اقرأ: (بثينة شعبان: الربيع العربي ليس إلا "شتاء دام وهابي إرهابي")

وتابعت شعبان بحسب ما نقلته وكالة الأنباء السورية الرسمية: "إن سوريا بلد علماني ولا نفرق بين مسيحي ومسلم كما أن العيش المشترك هو ثقافة عمرها مئات السنين نشأ عليها كل السوريين.. الحديث عن المذاهب بدأ مع الاحتلال الأمريكي للعراق الذي يريد أن يحول العرب إلى طوائف ومذاهب وأعراق خدمة ليهودية الكيان الصهيوني وأحلامه التوسعية في المنطقة."

أيضا: (بثينة شعبان: روسيا ليست دولة استعمارية وهل السعودية مثال على الديموقراطية والحرية حقا؟)

ونقل التقرير  انتقاد شعبان لـ"دور الإعلام الغربي في تأجيجها من خلال اعتماده الجزيرة والعربية كمصدرين أساسيين للخبر وتحدثت عن الدور الذي لعبته قطر وتركيا في دعم الإرهاب وتمويل وتسليح الإرهابيين القادمين إلى سورية وأوهام رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان ورئيس الوزراء أحمد داود أوغلو في إعادة أمجاد الامبراطورية العثمانية."

نشر