بعد وصول كارتر إلى بغداد بزيارته الخامسة للدولة.. ماذا تفعل القوات الأمريكية فعلا في العراق؟

الشرق الأوسط
نشر
بعد وصول كارتر إلى بغداد بزيارته الخامسة للدولة.. ماذا تفعل القوات الأمريكية فعلا في العراق؟

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- وصل وزير الدفاع الأمريكي، أشتون كارتر، إلى بغداد لمناقشة خطط الجيش العراقي، بما في ذلك مشاركة الولايات المتحدة، لاستعادة السيطرة على مدينة الموصل في شمال العراق، والتي سيطر عليها تنظيم "داعش" منذ يونيو/ حزيران عام 2014.

وناقش كارتر على متن الطائرة إلى العاصمة العراقية، تحرير قاعدة "القيارة" الجوية من "داعش"، قائلا إن سيطرة القوات العراقية على المنشأة يُرجح أنه سيؤدي إلى إنشاء مركز للخدمات اللوجستية، والذي من شأنه أن يوفر دعما أمريكيا للقوات العراقية.

ويُعد تحرير "القيارة"، التي تقع على بعد 65 كيلومترا جنوب مدينة الموصل في محافظة نينوى وهي إحدى أكبر القواعد الجوية في العراق، إنجازا عظيما في مهمة تحرير الموصل، ويأتي بعد أسابيع قليلة من إعلان العراق استعادته الكاملة لمدينة الفلوجة، معقل "داعش" الرئيسي في الدولة.

اقرأ.. العبادي يعلن تحرير قاعدة "القيارة" جنوب الموصل.. ويدعو أهالي نينوى إلى الاستعداد لتحرير مدنهم

ويقول مسؤولون عراقيون إنهم ينقلون مقر عمليات تحرير الموصل إلى "القيارة"، وسيوفر مهبط الطائرات فيها طريقا أقرب لطائرات العراق وقوات التحالف إلى المدينة. وقال كارتر في طريقه إلى بغداد عن القاعدة الجوية إن "الغرض منها هو إنشاء مركز للخدمات اللوجستية هناك، ليكون هناك دعم لوجستي أمريكي."

وكرر كارتر أيضا أن قوات الولايات المتحدة ستشارك في الهجوم على الموصل، ثاني أكبر مدينة في العراق والأكبر في العراق تحت السيطرة "داعش"، بصفة "استشارية."

أيضا.. مصدر مسؤول لـCNN: مقاتلات أمريكية تغير وجهتها إلى العراق وتتخلى عن مقاتلي المعارضة السورية

وأضاف كارتر: "الوحدات الأمريكية على استعداد لتقديم المشورة ومرافقة الكتيبة، وأعلنت قبل عدة أشهر تحرك القوات العراقية من الجنوب في الموصل.. كل ذلك هو جزء من خطة الحملة التي اتفقنا عليها مع العراقيين."

وخلال لقاء في وقت لاحق في مكتب رئيس الوزراء، أعرب كارتر عن تعازيه للشعب العراقي نيابة عن الولايات المتحدة حول الهجمات الإرهابية الأخيرة في العراق وقال إنها عززت عزمه على محاربة "داعش".

نشر