التسمم الغذائي..من المتهم الأساسي بالتسبب به؟

صحة
نشر
التسمم الغذائي..من المتهم الأساسي بالتسبب به؟

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- كشف تقرير جديد صادر عن مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها أن حوالي 20 مليون شخص يصابون بمرض "نوروفيروس" أي الإلتهاب المعوي والذي يسبب حالات مرضية من بينها الإسهال والقيئ والغثيان، وذلك بسبب سوق تقديم الخدمات والتي يمكنها أن تفعل الكثير من الخطوات للتقليل من هذه الإصابات.

وتعتبر المطاعم وخدمات تقديم الطعام من بين المصادر الأكثر شيوعا لتفشي "نوروفيروس" بسبب الأطعمة الملوثة. وقال خبراء في مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها إن "عمال المطاعم المصابين بالفيروس هم مصدر انتشار العدوى، عن طريق لمس الأطعمة الجاهزة للأكل، والتي تقدم في المطاعم."

ويعتبر "نوروفيروس" هو السبب الأكثر شيوعاً لتفشي الإلتهاب الحاد في المعدة والأمعاء، وفقا لما أفاد مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها. وتشمل الأعراض عموما آلام في المعدة، والغثيان، والإسهال.

وتنتشر جزيئات "نوروفيروس" بسبب قيام الشخص المصاب بالتقيئ أو التبرز. وينتشر الفيروس بطريقة بسيطة، خصوصاً إذا كان المصاب به هو الشخص الذي يقوم بإعداد وتقديم وجبات الطعام في المطعم.

ويعتبر "نوروفيروس" مقاوماً للوقت، إذ يمكن أن يعيش لمدة تصل إلى أسبوعين على المنضدة، والبقاء على قيد الحياة في ظل انخفاض درجات الحرارة، فضلاً عن قدرتها على مقاومة العديد من المطهرات ومنظفات الأيدي.

وأشار مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها إلى أن الطريقة لمنع انتشار العدوى تتمثل بقيام العاملين في المطاعم بغسل أيديهم في الماء والصابون بصورة جيدة، وبقاء المرضى من بينهم في المنزل على الأقل لـ48 ساعة، بعد توقف الأعراض.   

وأوضح شخص واحد من بين كل خمسة عمال في المطاعم، أنه اضطر إلى العمل خلال مرضه وإصابته بالقيء والإسهال بسبب "الخوف من فقدان الوظيفة " و"عدم الرغبة في ترك زملائه بلا مساعدة."

وأكد مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها أن سوق صناعة الأغذية يمكن أن يعالج هذه المشاكل من خلال السياسات الجديدة والالتزام بالقوانين ولوائح سلامة الأغذية.

وأشار التقرير إلى أنه "يمكن للشركات النظر في تدابيرها لتشجيع العمال المرضى على البقاء في المنزل، ومنحهم إجازة مرضية مدفوعة الأجر وخطة التوظيف التي تضم استدعاء العمال تحت الطلب."

نشر