تخيل..علماء يكشفون عن ثقب أسود يفوق حجم الشمس 12 مليار مرة

تكنولوجيا
نشر
غرائب الفضاء بعيون تلسكوباتنا
24/24غرائب الفضاء بعيون تلسكوباتنا

وتظهر صورة مأخوذة بهابل مرحلة من مراحل موت النجم ويطلق عليها اسم "سديم" يظهر وسطها نجماً، ويرى العلماء أنه بقايا لنجم يفوق شمسنا حجماً عشرين مرة، لكنه يموت متحولاً إلى مستعر أعظم أو إلى supernova.

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- أعلن باحثون في مجال الفضاء في الصين بأنهم لمحوا ثقباً أسود هائل الحجم، ليس كبيراً فحسب، بل يبلغ حجمه 12 مليار ضعف الشمس التي ترتكز حولها مجموعتنا.

وقدر الباحثون بأن عمر الثقب يبلغ حوالي 900 مليون عام، وأشار فريق الباحثين من جامعة بيكينغ الصينية في الدراسة التي تعاونوا فيها مع جامعة أريزونا الأمريكية، والتي نشرت في مجلة "Nature" إلى أن القب الأسود الذي أطلقوا عليه تسمية " SDSS J010013.02"، أكبر بست مرات من أضخم ثقب أسود عثر عليه سابقاً.

وأضاف الباحثون بأن هذا الثقب القديم يمكن أن يحمل دلالات حول فرضيات نشوء الثقوب السوداء في الكون ونموها من جهة، ودلالات أخرى حول تطور الثقوب السوداء مع توسع المجرات من جهة أخرى.

الثقوب السوداء عبارة عن مساحة من الفضاء تملك كثافة هائلة، انهارت داخل نفسها، بشكل تسحب فيه كل شيء أمامها، حتى الضوء، وأشارت الدراسة إلى أنه لا يزال هنالك شكوك حول انبثاق الثقوب السوداء في بدايات الكون، بالأخص مع وجود نظريات حول نشوء الحديثة منها من خلال انهيار النجوم، بينما أشار آخرون إلى أن تلك التي ظهرت في بدايات الكون قد تكون ناجمة عن انهيار غيمة ضخمة من الغازات.

وقال رائد الفضاء، برام فينيمانز في اقتباس من مجلة "Nature": "نظرياً، من الصعب التصديق بأنه يمكن العثور على ثقب أسود بحجم يفوق الشمس بأكثر من عشرة أضعاف بعمر يقارب مليار عام بعد الإنفجار الكوني الأعظم، ومن المذهل أن نستكشف مثل هذا الثقب الأسود الموجود منذ بدايات الكون."

نشر