اكتشاف جمجمة عمرها 9 آلاف عام.. هل هي أقدم دليل على شعائر تقطيع الأجسام؟

تكنولوجيا
نشر
اكتشاف جمجمة عمرها 9 آلاف عام.. هل هي أقدم دليل على شعائر تقطيع الأجسام؟

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- عثر علماء آثار على جمجمة عمرها تسعة آلاف عام في البرازيل، وقد تكون هذه الجمجمة من أقدم الأدلة على شعائر دينية لقطع الرؤوس بالعالم الحديث.

وقد عثر على جمجمة رجل بملجأ صخري في منطقة "لابا دو سانتو" وعثر معها على يدين مقطوعتين وضعتا على وجه الرجل.

ويقول الباحثون إن عملية قطع الرأس هذه لم تكن بسبب جريمة للقتل، بل كانت طريقة للدفن استخدمت في بداية وجود البشرية في الأمريكيتين، حيث كان يتم فيها "التلاعب بالجسد،" وفقاً لما قاله أندريه ستراس، الباحث الرئيسي بالدراسة التي نشرتها مجلة "PLOS ONE."

ويقول ستراس عن أهالي المنطقة كانوا يستخدمون أعضاء جسد المتوفى للتعبير عن الحالة الكونية المرتبطة بموته، وكان قطع أعضاء الجسد يعتبر أحد شعائر الدفن المرتبط بفترة معينة اسمها "Holocene" وفقاً للخبراء.

وتعد الجمجمة المكتشفة حديثاً أقدم بثلاثة آلاف عام من جمجمة أخرى اعتبرت سابقاً أقدم دليل على تقطيع أعضاء الجسد كجزء من الدفن في أمريكا الجنوبية، ورغم أن الاكتشاف الحديث تم عام 2007 إلا أن نتائج الاختبارات ظهرت بالمجلة، الأربعاء.

نشر