بالفيديو: تقنيات هوليودية تساعد هذه الطفلة على المشي

تقنيات هوليودية تساعد هذه الطفلة على المشي

صحة وحياة
نُشر يوم الأربعاء, 06 يناير/كانون الثاني 2016; 11:13 (GMT +0400). آخر تحديث الجمعة, 08 ابريل/نيسان 2016; 01:34 (GMT +0400).
2:16

رايتشل في الثامنة من عمرها وتعاني من شلل دماغي، وهو خلل يؤثر على السيطرة على العضلات ما يزيد شيئاً فشيئاً من صعوبة المشي.

أليسن ديودني، والدة رايتشل: "نحن هنا لتقييم قدرتها على المشي، ولنرى ما إذا كانت جبيرتها الحالية تعطي النتيجة المطلوبة منها”.

شاهد أيضاً: هل تعلم ما هو فيروس "زيكا" وكيف يمكن أن يؤثر على الجسم؟

هذه المسامير الصغيرة اللاصقة تساعد على قياس دقيق لكيفية المشي لدى رايتشل باستخدام تكنولوجيا التقاط الحركة بالغة التطور.

أليسن ديودني: تظهر النتائج على شاشة الكمبيوتر، وتظهر الشكل الذي تأخذه العظام أثناء المشي.

بدأت تقنية التقاط الحركة في علوم الحياة، ولم يطل بها الأمر قبل أن تستخدمها صناعة الأفلام التي صارت تقود تطور هذه التقنية وتجعلها أقل كلفة وأسهل بلوغا للاستخدامات الصحية وغيرها من المجالات الصناعية.

شاهد أيضاً: كيف تستعد الخيول للمشاركة في الأفلام والمسلسلات؟

انهم يبدون حقيقيين للغاية، ذلك أنه خلف كل وحش هناك ممثل حقيقي.

اليوم إنه أنا.

أنا جاهزة للانطلاق، لا أبدو كما ظننت أنني سأكون في أول دور لي في هوليود، فما الذي يحصل الآن؟

بداية أنا آسف، ولكن ما يجري هو أن لديك سلسلة من العلامات العاكسة حول كامل جسمك، الجبهة والظهر الرأس والأقدام، ونحن نقوم بتصوير حركات هذه العلامات من زوايا متعددة. كما ترين على الشاشة هنا هذه شخصيتك، حين تحركين ذراعك اليسرى تتحرك، تحركين اليمنى فتتحرك وهكذا".

شاهد أيضاً: دم مزيف لذيذ وأطفال مطوية في صناديق.. هكذا تكون حياة فني المؤثرات الخاصة بالأفلام

هذه ليست شخصية سينمائية تماماً، الخطوة التالية هي موافقة الحركة الملتقطة مع شخصية مصورة، قد تكون الوحش، أو أميرة محاربة.

"التقاط الحركة أصبح في غرف المعيشة عند الناس، حيث يمكنهم وصل جهاز استشعار من مايكروسوفت على الاكس بوكس وهو نظام لالتقاط الحركة. فنحن لا نرى التقاط الحركة ينتشر بسرعة فائقة في السوق، ولكنه في الواقع يتسلل تقريباً إلى حياتنا بطريقة أكثر دقة”.

شاهد أيضا: هل تعلم كم يحتمل جسمك من الكافيين.. وماذا لو أفرطت بتناوله؟

ومع وجود المزيد من الاستخدامات، ستصبح هذه التقنية أفضل وأقل كلفة، ومثالية لعلوم الحياة حيث انطلقت في البداية. على أمل أن يستفيد منها المزيد من الأولاد مثل رايتشل.