هذه الفتاة تعيش حياة خالية من النفايات..

تكنولوجيا
نشر
هذه الفتاة تعيش حياة خالية من النفايات..
7/7هذه الفتاة تعيش حياة خالية من النفايات..

حوالي 1.3 مليار طن من المواد الغذائية الصالحة للأكل تصبح من الفضلات والنفايات سنوياً.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- هل تعلم أن الفرد ينتج حوالي 730 كيلوغراماً من الفضلات سنوياً؟ أما لورن سينغر، ففضلاتها من الأربع سنوات الماضية لا تتجاوز الـ500 غرام وتتسع داخل إناء صغير!

قد يعجبك أيضا.. هل يصبح بن القهوة المطحون أفضل مصدر للوقود الحيوي؟

وتتبع سينغر التي تعيش في مدينة نيويورك الأمريكية، أسلوب حياة خالي من النفايات منذ العام 2012، إذ تحرص على تجنب التعبئة والتغليف مهما كان ثمن ذلك. 

وقد اتخذت سينغر قراراً بتغيير أسلوب حياتها عندما كانت تدرس العلوم البيئية في جامعة نيويورك، واكتشفت حبها للاستدامة والحفاظ على البيئة بعدما أدركت أن كل ما تحتفظ به داخل ثلاجتها، محفوظ داخل أوعية بلاستيكية.

قد يهمك أيضا.. أجمل الدراجات الكهربائية "الصديقة للبيئة"

وكانت تلك نقطة التحول في حياة سينغر، عندما قررت إجراء بعض التغييرات في حياتها أولها كان عدم استخدام المواد البلاستيكية، ثم الالتزام بأسلوب حياة لا ينتج أي نفايات.

وبينما أصبحت الأدوات الزجاجية والأكياس البلاستيكية جزءاً من حياتنا اليومية، لا شك بأن اتخاذ قرار بأن يكون الشخص صديقاً للبيئة، قد يكون صعباً للغاية، ولكن سينغر تعتقد أن الأمر عكس ذلك تماماً، وبأن أي شخص قادر على عيش أسلوب حياة خالية من النفايات والفضلات.

وأيضا.. هل ستخلو السيارات الكهربائية من الشحن السلكي بالمستقبل؟

وتقول سينغر: ""أنا كسولة بشكل كبير ولن أعيش حياة خالية من النفايات لو كان الأمر يتطلب جهداً ووقتاً إضافياً. ولكن، الأمر على عكس ذلك تماماً! إذ أنه في الحقيقة يجعل حياتك أكثر سهولة وسلاسة."

وتتكلم سينغر عن عيش حياة "خضراء،" من خلال إجراء تغييرات صغيرة في حياتنا، مثل استخدام أكياس القماش عند التسوق بدلاً من الأكياس البلاستيكية، أو عدم شراء الأشياء المعلبة مثل معجون الأسنان الذي يأتي في أنابيب بلاستيكية، وصنع معجون الأسنان في المنزل، مؤكدة أن "الجميع يجد صعوبة في صنع معجون الأسنان المنزلي ولكني أنا أجد صعوبة في الذهاب لشرائه من الخارج."

شاهد أيضا.. هل تنجح الأشجار الاصطناعية في حماية البيئة؟

وما زالت سينغر تواجه صعوبة في تراكم بعض القطع البلاستيكية التي لا يُعاد تدويرها ولا يمكن إعادة استخدامها، وتحتفظ بها منذ أربع سنوات في وعاء زجاجي صغير.

وتشرح سينغر أنها تحب جمع هذه النفايات التي لا يعاد تدويرها، لأن ذلك يساعدها على معرفة الأمور التي يصعب تجنبها."

وأيضا.. "واتلي".. كمبيوتر يوفر المياه والطاقة والإنترنت بأشعة الشمس فقط

تعرّفوا أكثر إلى أسلوب حياة سينغر الخالي من النفايات في معرض الصور أعلاه:

نشر