من داخل مبنى "تسلا" الضخم.. الأكبر مساحة في العالم

تكنولوجيا
نشر
من داخل مبنى "تسلا" الضخم.. الأكبر مساحة في العالم
تصميم لما سيدو عليه المشروع عند إنهائه بشكل كامل بحلول عام 2020

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- في وسط صحراء ولاية نيفادا الأمريكية، يعمل أكثر من ألف عاملٍ لبناء أكبر مبنى في العالم من حيث المساحة الأرضية التي يغطيها، والتي ستبلغ 5.8 قدم مربع، أي أكثر من 538 ألف متر مربع، عند الانتهاء من بناء المشروع بحلول عام 2020.  

إنه مصنع "Giagafactory" حيث تنوي شركة "تسلا" بناء بطاريات ليثيوم لكي يزداد تواجد سيارات "تسلا" الكهربائية في السوق التجاري.

يأتي إنشاء هذا المصنع الكبير من وراء اعتقاد "تسلا" بأن بيع السيارات الكهربائية تعرقل بسبب ارتفاع كلفة بطاريات الليثيوم، لذا تخطط الشركة باستخدام ناتج هذا المصنع لرفع معدل إنتاج البطاريات.

شاهد.. "تيسلا" تصمم سيارتها الخاصة بالأطفال.. وهذا هو ثمنها

ويمتد المصنع حالياً على مساحة مليوني قدم مربع، أي أكثر من 185 ألف متر مربع، أي ما نسبته 14 في المائة من مساحة المشروع الكلية.

وبحلول عام 2020 تأمل "تسلا" بأن تنتج بطاريات بهذا المصنع تفوق ما أنتجه العالم بأسره عام 2014، ومع التدفق الكبير لهذه البطاريات في السوق تتوقع الشركة بأن تقل كلفة السيارات بحوالي 30 في المائة.

00:56
بالفيديو: تعرف على "تيسلا موديل 3".. أول سيارة كهربائية للإنتاج الضخم بـ 35 ألف دولار

ولكن في الوقت الحالي تقوم "تسلا" بتجميع عبوات البطاريات ووحدات تخزين الطاقة الصناعية في هذا المصنع، الشركة لم تقم بعد بصناعة البطاريات بهذا المشروع، بل يقوم العمال على تجميع البطاريات المصنَّعة في اليابان وتحويلها إلى عبوات تضاف إلى منتجات الشركة.

أيضاً.. تيسلا تضيف ميزة الدفع الرباعي لسيارتها لتصبح بسرعة “فيراري”

ومع نهاية العام، تخطط "تسلا" للتعاون مع شريكها في تصنيع البطاريات "باناسونيك" على إنتاج البطاريات في هذا المصنع، لتخدم الشركتان في مبنى واحد.

البطاريات الأرخص ثمناً والتي ستنتج بهذا المصنع ستكون أساسية في الحفاظ على سعر سيارة "تسلا" "موديل 3" في حدود 35 ألف دولار كسعر أساسي، وبحلول عام 2018 تأمل "تسلا" بتصنيع حوالي 500 ألف سيارة سنوياً، وبحلول عام 2020 تتوقع الشركة ارتفاعاً بإنتاجها ليبلغ 1.5 مليون سيارة سنوياً، ولكن قدراً كبيراً من البطاريات المنتجة في المصنعة لن تذهب إلى السيارات الكهربائية، بل في وحدات تخزين الطاقة الثابتة، والتي يتوقع موسك بأنها تجسّد قطاعاً للأعمال سينمو بشكل أسرع من قطاع السيارات الكهربائية. 

نشر