رياضي محترف "بلا قلب": أنا الزومبي الأكثر وسامة

رياضي محترف بلا قلب: أنا الزومبي الأكثر وسامة

صحة وحياة
نُشر يوم الخميس, 04 اغسطس/آب 2016; 05:29 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 11 سبتمبر/ايلول 2016; 12:09 (GMT +0400).
2:14

أندرو جونز يقول مازحاً إنه "الزومبي الأكثر وسامة الذي يمكن أن تراه،" إذ تمكن من بناء جسم رياضي مذهل دون نبض، معتمداً على قلب اصطناعي.

(شاهد الفيديو الأصلي هنا)

اسمي اندرو جونز وأنا عارض لياقة بدنية محترف، أعيش بقلب اصطناعي. علي أن أشحن البطاريات باستمرار. في الليل حين أذهب إلى النوم، أصل هاتفي، ثم أصل نفسي بالكهرباء، لأتأكد من الحصول على الطاقة خلال الليل.

عام 2012 أصبت باعتلال في عضلة القلب أثر على قدرة القلب في ضخ الدم. كنت مريضاً للغاية حينها، وبقيت في غرفة العناية المشددة لأربعة أشهر، حيث زرعوا لي ما يسمى ب LVAD، أي جهاز المساعدة الأذينية الأيسر، والذي يعتبر قلباً اصطناعياً. إته يتولى عمل القلب بالنسبة لي.

هذه الأجهزة، البطاريتان والحاسوب، هي التي تمد بالطاقة وتراقب القلب الاصطناعي، للتأكد من أنه يعمل بكفاءة وبشكل صحيح.

بدأت أشعر بالقوة من جديد حين بدأت بالتعافي بعد زراعة القلب الاصطناعي. ولم يحصل ذلك مرة واحدة وإنما ببطء كخطوات الطفل، إلى ان وجدت نفسي أعود إلى النادي عاجلاً أم آجلاً، فاستعدت قوتي. والآن ما أن أجد قلباً مناسباً لإجراء عملية زرع، لن أبقى بحاجة إلى القلب الاصطناعي.

في البداية كانت فكرة أن يكون لدي قلب اصطناعي تزعجني، ثم أدركت أن هذه هي حياتي الآن، فإما أن انزوي وأشعر بالأسف على نفسي، أو استمر بالقيام بالأمور التي اعتدت القيام بها بأفضل شكل ممكن. ولم أتوقف.

أنا فخور بالندوب التي تركتها العمليات الجراحية، لأن الندوب جميلة، وهي جزء مني. إنها تروي قصتي، ولا يمكن لأحد أن يأخذ مني هذا.