“كوبوتس”.. زملاء من الروبوتات بأماكن العمل قريباً

“كوبوتس”.. زملاء من الروبوتات بأماكن العمل

اعمل وابتكر
آخر تحديث يوم الاثنين, 31 أكتوبر/تشرين الأول 2016; 11:59 (GMT +0400).
2:54

تعرف إلى كارمين وتانيا وجيسي، روبوتات بأسماء أنثوية لمساعدة البشر في المصانع.

كارمين هي مجرد واحدة من عشرات الـ”كوبوتس”. وهي روبوتات مساعدة تعمل في خط الإنتاج بمصنع الآلات الألماني SEW، لرفع الأحمال التي يصل وزنها إلى 500 كيلوغرام، ومساعدة العاملين في توجيه المحرك وتركيبه.

يتطلب الأمر بعض التدريب، لكن كارمين هي من ترفع الأحمال الثقيلة. ومنذ إضافة كارمين وتانيا وجيسي وغيرها من الـ”كوبوتس”، والتي تحمل جميعها أسماء أنثوية، شهدت SEW ارتفاعاً في معدل الإنتاج بنسبة 15 بالمائة، وانخفاضاً في وقت الإنتاج بنسبة 40 بالمائة. وفي هذا المصنع فقط، يصنعون أكثر من مليون نوع مختلف للمحركات المتخصصة. والمفتاح، حسب قول المدير العام لـSEW، هو التفكير بكل الطرق التي يمكن فيها للـ”كوبوتس” مساعدة الإنسان.

جوهان سودير (المدير العام لـ”SEW-EURODRIVE”): ابتكرنا طريقة مختلفة للعمل.. تعاون بين الإنسان والروبوت يضع اليد العاملة البشرية في مركز الأهمية.

أكثر الروبوتات المنتشرة هنا هي في محطات العمل الذكية، التي تسير على أرض المصنع إلى جانب العاملين الذين يركبون الدراجات. هذه الـ”كوبوتس” لا توصل القطع فقط، بل يمكنها اكتشاف الأخطاء وتنبيه زملائها في العمل من البشر.

المصانع الألمانية تبنت الثورة في الروبوتات منذ وقت طويل. وأعلنت شركة “أديداس” أن أحدث أحذيتها سيُصنع من قبل ما يُسمى بـ“Speed Factory Robots”. وشركة “فولكس فاغن” استخدمت الروبوتات لصناعة سياراتها.

في بداية هذا العام، قدر المنتدى الإقتصادي العالمي إمكانية خسارة حوالي خمسة ملايين وظيفة حول العالم للروبوتات وتغييرات أخرى في التكنولوجيا، خلال الأعوام الأربعة القادمة. لكن SEW تصر على أنه بفضل زيادة الروبوتات، تمكنت من التوسع وخلق وظائف أكثر بدلاً من خسارة الموظفين. تقول SEW إنها تريد الروبوتات، لا من أجل خطوط الإنتاج المؤتمتة بالكامل، بل كعنصر مساعد. إذ أن “الروبوتات موجودة لمساعدة البشر وليس استبدالهم” وفقاً للمشرف توتو فالينزيانو الذي عمل هنا لأكثر من عقدين.

توتو فالينزيانو (مشرف بشركة ”SEW-EURODRIVE”): كنا نملك خطوطاً للتركيب تمتد لـ35 متراً وخطوطاً طويلة للإنتاج. كان عملاً رتيباً وصعباً. الآن، تعطينا الروبوتات بعض الراحة، وهناك تنوع أكبر بعملنا.

تطور SEW الآن روبوتات جديدة، وكارمين ستحصل قريباً على أخت أصغر وأقوى، اسمها كاريتا، من أجل خط إنتاج جديد. بالنسبة للروبوتات والبشر في هذا المصنع، لا يمكن النظر للماضي.