هل تتحول منازل الإمارات إلى مصانع صغيرة للطاقة؟

هل تتحول منازل الإمارات لمصانع صغيرة للطاقة؟

اعمل وابتكر
آخر تحديث الثلاثاء, 15 نوفمبر/تشرين الثاني 2016; 12:28 (GMT +0400).
1:17

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- هل سيأتي يوم تصبح فيه منازلنا منتجة للطاقة عوضاً عن كونها عبئاً على مزوّدي الخدمات الكهربائية؟ هل يمكن للمنزل أن يبلغ الاكتفاء الذاتي قريباً؟ هذا ما يعمل عليه مركز محمد بن راشد للفضاء لتطوير التكنولوجيا في مختبر خاص.

تعرفوا إلى "البيت المستدام المستقل"، الذي طوره مركز محمد بن راشد للفضاء، بأدمغة مهندسين إماراتيين، وبالتعاون مع جامعة "بيرغامو" الإيطالية ومعهد "Passive House" الألماني.

المنزل يمتاز باستقلاليته في إنتاج الطاقة والاكتفاء بها دون الحاجة إلى مصدر خارجي. تُنتج الكهرباء داخل المنزل باستخدام الطاقة الشمسية.

كما يمكن وصل المنزل بمزود الخدمات الكهربائية. وبهذا يصبح قطاع الإسكان مصدراً للتزويد بالطاقة، عوضاً عن استهلاكها. ما يعد عنصراً أساسياً لتأسيس مدن المستقبل الذكية.

المنزل يمتاز بقدرته أيضاً على استغلال الرطوبة الداخلية، والاستفادة من المياه المستخدمة للتبريد. ما يساعد التكنولوجيا في المنزل في إنتاج حوالي 200 لتر من المياه يومياً.

كما يتضمن المنزل في تركيبة جدرانه المواد العازلة للرطوبة والحرارة والمصنوعة من الخشب، ونظام التهوية الميكانيكي الذي يسمح بالتخلص من أجهزة التكييف. لتبلغ درجة حرارة المنزل بين 22 و25 درجة مئوية.

وينخفض استهلاك الطاقة الكهربائية في هذه المنازل المبنية ببيئة صحراوية بمعدل 75 في المائة.

يمكن بناء هذا المنزل بمائة يوم فقط!