10 أسوأ ممارسات مخلّة بآداب اللياقة البدنية

10 أسوأ ممارسات مخلّة بآداب اللياقة البدنية

صحة وحياة
نُشر يوم يوم الاثنين, 17 نوفمبر/تشرين الثاني 2014; 03:19 (GMT +0400). آخر تحديث يوم الاثنين, 20 فبراير/شباط 2017; 11:50 (GMT +0400).
10 أسوأ ممارسات مخلّة بآداب اللياقة البدنية

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- رغم أن ممارسة الرياضة تعتبر أمراً جيداً لصحة الجسم والروح، إلا أن الكثير من الأشخاص في الصالات الرياضية يقومون ببعض الممارسات غير اللائقة، ما يتسبب بإزعاج غيرهم من الأشخاص.

وكشف استطلاع أجرته شركة "نوفيلد هيلث" ومقرها بريطانيا، أنّ نسبة 74 في المائة من ألفين مشارك شملهم الاستطلاع، أقروا أن الكثير من الأشخاص في الصالة الرياضية يخرقون آداب اللباقة وأصول الذوق. وقال حوالي 49 في المائة من الأشخاص إنهم يستخدمون عبوات المياه، والمناشف التي تعود لغيرهم من الأشخاص. وأوضح الاستطلاع أن 33 في المائة من الأشخاص، يمارسون التمارين الرياضية من دون وضع بخاخ مزيل العرق، بينما يمارس 18 في المائة التمارين الرياضية في ظل إصابتهم بأمراض معدية من بينها السعال والبرد، فيما 16 في المائة من المشاركين لا يقومون بغسل ثيابهم بعد الانتهاء من التمارين الرياضية.

وفيما يلي، 10 أسوأ ممارسات يقوم بها الأشخاص في الصالات الرياضية:

  • احتكار المعدّات والأجهزة الرياضية لفترة طويلة من دون السماح للآخرين باستخدامها. ويجب تحديد المدة في استخدام الأجهزة الرياضية من أجل السماح للآخرين بالإستفادة منها.
  • ينصح روّاد الصالات الرياضية بتناوب التمارين الرياضية، وعدم قضاء الكثير من الوقت في ممارسة التمرينات الرياضية ذاتها، من أجل السماح بتناوب الأشخاص بين أكثر من جهاز في الوقت ذاته.
  • يجب على الاشخاص إعادة المعدات التي يستخدمونها إلى مكانها بعد الانتهاء من ممارسة التمارين الرياضية.
  • تقتضي الآداب العامة المنصوص عليها في سياسات الصالات الرياضية ضرورة ارتداء الملابس الرياضية المناسبة، وتجنب الملابس الملتصقة بأعضاء الجسم، احتراماً للآخرين وحفاظاً على خصوصية الجسد.
  • يعتبر آداء بعض الأشخاص للغناء داخل الصالة الرياضية أمراً منفراً ويشتت الآخرين خلال آداء التمارين الرياضية. ويمكن للشخص أن يستمع للأغاني التي تضعها إدارة الصالة الرياضية، أو أن يستمع إلى الموسيقى من خلال وضع سماعات الأذن.
  • يعتبر تعرض الفتيات للتحرش من قبل الرجال في الصالات الرياضية، أحد الممارسات المخلّة بآداب وأصول الذوق.
  • يسبب إجراء الأحاديث المطولة عبر الهاتف خلال ممارسة التمارين الرياضية، بإزعاج الآخرين وعدم تمكنهم بالقيام بالتمارين الرياضية بشكل صحيح. 
  • يتسبب الانشغال بإرسال الرسائل النصية من خلال استخدام الهواتف الذكية أثناء ممارسة أنشطة اللياقة البدنية، بخفض حرق السعرات الحرارية.
  • تشكل ممارسة بعض التمارين الرياضية خطراً على الشخص ذاته أو غيره من الأشخاص في الصالات الرياضية، مثل حمل الأوزان الثقيلة وعدم الانتباه لخطورتها، في حالة وقوعها على أحد الأشخاص.
  • لا يعير بعض الأشخاص اهتماماً لنصائح ومشورة مدربي اللياقة البدنية، وخصوصاً لدى ممارسة التمارين الرياضية بشكل خاطئ، الأمر الذي يترتب عليه أثر صحي سلبي.

تغطية ذات صلة

ترحب شبكة CNN بالنقاش الحيوي والمفيد، وكي لا نضطر في موقع CNN بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف إليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلى سياسة الخصوصية بما يتوافق مع شروط استخدام الموقع.

الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي موقع CNN بالعربية، بل تعكس وجهات نظر أصحابها فقط.

{"author":"dalomari","branding_ad":"LifeStyle_Branding","branding_partner":"","broadcast_franchise":"","friendly_name":"10 أسوأ ممارسات مخلّة بآداب اللياقة البدنية","full_gallery":"FALSE","gallery_name":"","gallery_slide":"","publish_date":"2014/11/17","rs_flag":"prod","search_results_count":"","search_term":"","section":["lifestyle","lifestyle:health"],"template_type":"adbp:content","topic":"","video_collection":"","video_hpt":"","video_opportunity":"0","video_player_type":""}