استعدادات غير مسبوقة لتأمين ودية إنجلترا وفرنسا.. إستاد ويمبلي ساحة للتضامن مع ضحايا هجمات باريس

رياضة
نشر
استعدادات غير مسبوقة لتأمين ودية إنجلترا وفرنسا.. إستاد ويمبلي ساحة للتضامن مع ضحايا هجمات باريس

لندن، بريطانيا (CNN)- بدأت شرطة العاصمة البريطانية لندن "متروبوليتان" في فرض إجراءات أمنية مشددة حول إستاد "ويمبلي"، الذي يستضيف المباراة الودية بين منتخبي إنجلترا وفرنسا مساء الثلاثاء، بعد أيام من الهجمات الدامية التي شهدتها العاصمة الفرنسية باريس مساء الجمعة.

ولوحظ انتشار عدد كبير من أفراد الشرطة المجهزين بأسلحتهم في محيط الملعب، الذي يتسع لنحو 90 ألف مشجع، وسط مؤشرات على أن تشهد المباراة إقبالاً جماهيرياً كبيراً، حيث دعت السلطات حاملي التذاكر إلى التواجد في أماكنهم مبكراً، نظراً للإجراءات الأمنية غير المسبوقة حول الإستاد.

ومن المتوقع أن تمثل المباراة احتفالية تضامنية مع ضحايا هجمات باريس، التي أوقعت 129 قتيلاً، وأكثر من 300 جريح، حيث قال قائد المنتخب الفرنسي، الحارس هوغو لوريس، في مؤتمر صحفي الاثنين، إنه وزملاؤه يريدون "اللعب من أجل بلدنا، ومن أجل الضحايا."

من جانبه، قال مدرب منتخب فرنسا، ديديه ديشامب: "نسعى للظهور هنا بمظهر أفضل مما اعتدنا الظهور به، لنمثل بلدنا وألوان علمنا الأزرق والأبيض والأحمر، بكل فخر."

وفي وقت سابق السبت، وبعد ساعات على الهجمات التي ضربت عدة مواقع في باريس في وقت متزامن، قالت مصادر متطابقة في الاتحادين الفرنسي والإنجليزي لكرة القدم إن المباراة الودية المقررة بين المنتخبين ستُقام في موعدها دون أي تغيير.

وكان "إستاد فرنسا"، الواقع في شمال باريس، أحد المواقع التي استهدفتها الهجمات، أثناء إقامة مباراة ودية بين منتخبي فرنسا وألمانيا، كان يحضرها الرئيس الفرنسي، فرانسوا هولاند، وانتهت بفوز أصحاب الأرض بهدفين دون مقابل.

وقررت السلطات الفرنسية تعليق الفعاليات الرياضية التي كانت مقررة في باريس هذا الأسبوع، في أعقاب الهجمات الدامية، التي تُعد الأسوأ في فرنسا منذ الحرب العالمية الثانية، فيما نقلت وسائل إعلام فرنسية أنه تقرر إغلاق الأماكن العامة، بما فيها الصالات الرياضية والمسابح.

نشر