هل هذه أكبر مدرسة لكرة القدم في العالم؟

هل هذه أكبر مدرسة لكرة القدم في العالم؟

المتر المربع
آخر تحديث الأربعاء, 16 مارس/آذار 2016; 04:17 (GMT +0400).
2:45

المنظر من أعلى مدرسة إفرغراند لتعليم كرة القدم، يمكن وصفه بالهائل.. خمسون ملعباً تنتشر فوق مساحة تصل إلى 160 فداناً في مقاطعة غوانغدونغ، جنوب الصين.

مدرسة إفرغراند لتعليم كرة القدم هي أكبر مدرسة من نوعها في العالموخلال عشرة أشهر فقط، وبتكلفة قدرها 185 مليون دولار، حولت شركة "إيفرغراند" العقارية منطقة جنوب الصين الريفية إلى أكبر مدرسة لكرة القدم في العالم.

ولمعرفة أهداف المدرسة، نهبط للأسفل لنلتقي بأحد طلابها الصغار.

شاهد أيضاً: شقة سكنية تتحول إلى سينما وناد رياضي وحوض استحمام.. اكتشف كيف تحول مسكنك إلى شقة قابلة للتحول؟

أريد اللعب في المنتخب الوطني، والنوادي الاسبانية مثل برشلونة وريال مدريد”.

هو شينجي، لاعب وسط يبلغ من العمر 14 عاماً من مقاطعة فوجيان. عائلته لا تملك الكثير من المال، ولذلك عندما حصل على منحة دراسية كاملة في إفرغراند قبل ثمانية أشهر، لم يُفكر في الأمر مرتين. فكرة القدم بالنسبة إليه هي كامل حياته.

أشعر أنني محظوظ بتواجدي هنا، وإلا لكنت الآن في مدرسة عادية ألعب كرة القدم على الجانب”.

شينجي هو واحد من حوالي ألفي طالب يعيشون في حرم المدرسة. ويقضون 80 بالمائة من وقتهم داخل هذه المباني المزخرفة لحضور حصصهم الدراسية. أما باقي الوقت، فيقضونه بتناول الطعام، والخضوع للتدريبات، والعيش معاً. جميعهم يشكلون مستقبل كرة القدم الصينية.

يجتمع جميع أفراد المدرسة ويلعبون ضد بعضهم البعض، كل يوم سبت. ويأتي الأهالي لمشاهدة المباريات، حيث يتشكل مشهد موحد ويكون الجميع جزءاً من هذه الرياضة.

الرئيس شي جينغبينغ، الذي يُعتبر أحد محبي هذه الرياضة الجميلة، قاد حملة لزيادة الإستثمار في كرة القدم الشبابية. وهي الآن جزء إلزامي في مناهج المدارس، ويوجد خطط للوصول إلى 20 ألف مدرسة لتعليم كرة القدم بحلول العام 2017. لكن الهدف الأسمى هو الفوز بكأس العالم.

ولفعل ذلك، يجب تطوير قدرات اللاعبين. هذه هي المهمة التي تواجه أشخاصاً مثل سيرجيو زاركو دياز، مدرب اسباني لفئة الشباب انتقل إلى الصين قبل 4 أعوام، كجزء من شراكة بين مدرسة إفرغراند وريال مدريد. سألناه إن كانت المدرسة ستنتج نجوماً مثل ميسي ورونالدو في مستقبل.

أتمنى ذلك. لكننا لسنا مستعجلين لأننا نعلم أن هذه العملية تتطلب وقتاً”.

اقرأ أيضاً: هل هذه المدينة العربية الأغلى للعيش والعمل حول العالم؟

وبالنسبة لهو شينجي، ربما لن يكون ميسي المستقبل بعد، لكن في المرة المقبلة التي تتأهل فيها الصين لكأس العالميقول إنه سيكون جزءاً أساسياً في ذلك.