حلب تحتضن مباريات بين قطبيها وقطبي دمشق للمرة الأولى منذ 5 سنوات

رياضة
نشر
حلب تحتضن مباريات بين قطبيها وقطبي دمشق للمرة الأولى منذ 5 سنوات
4/4حلب تحتضن مباريات بين قطبيها وقطبي دمشق للمرة الأولى منذ 5 سنوات

لقطة من مباراة الوحدة والحرية

حلب، سوريا (CNN) – احتضن ملعب رعاية الشباب في مدينة حلب لقائين بين قطبي العاصمة السورية، دمشق، الوحدة والجيش، ونظيريهما الاتحاد والحرية، اللذين ينتميان لمدينة حلب، وهي المرة الأولى التي تستضيف فيها المدينة التي شهدت حربا طاحنة، مباريات بين كبيري العاصمة وأنديتها منذ خمس سنوات.

وفي المباراة الأولى، استضاف الاتحاد الحلبي نظيره الجيش، في إحدى أكبر قمم الكرة السورية عبر التاريخ، وذلك في صراع على احتلال أحد مراكز المقدمة، وفي مباراة تقام للمرة الأولى في المدينة التي اعتبرت "منكوبة" قبل اشهر قليلة، منذ خمس سنوات.

انتهت المباراة بالتعادل السلبي بين الفريقين، وشهدت حضورا جماهيريا غفيرا، من قبل الجماهير الاتحادية التي حضرت بقوة لمساندة فريقها الذي لم يحقق اللقب منذ عام 2005، في وقت تطلعت فيه جماهير الجيش لأن يخطف فريقها، وحامل اللقب، النقاط الثلاث من حلب ليتجاوز الاتحاد في ترتيب الدوري، لكن التعادل كان سيد الموقف.

وبهذه النتيجة، احتل الاتحاد المركز الثاني برصيد 27 نقطة، مبتعدا بفارق خمس نقاط عن المتصدر، نادي تشرين، في حين جاء الجيش خامسا برصيد 25 نقطة وبفارق نقطة وحيدة عن صاحب المركز الرابع، الوحدة، مع تبقي مباريات مؤجلة للجيش.

أما المباراة الأخرى، فشهدت فوز الوحدة الدمشقي على الحرية الحلبي، بهدفين مقابل هدف وحيد، فتقدم الفريق البرتقالي أولا عبر نجم هجومه رجا رافع، عند الثانية 15، وهو الهدف الأسرع في الدوري السوري خلال الموسم الحالي، قبل أن يضيف زميله أسامة اومري الهدف الثاني للوحدة، في الشوط الثاني.

سجل الحرية بعد ذلك هدف تقليص الفارق عبر اللاعب عماد فشفوشة، لكن هذا الهدف لم يكن كافيا ليجنب فريقه الخسارة، لتنتهي المباراة بهدفين للوحدة مقابل هدف للحرية.

وبهذه النتيجة، احتل الوحدة المركز الرابع برصيد 26 نقطة، في وقت يعاني فيه الحرية في مؤخرة الجدول، إذ يحتل المركز 15 برصيد ثماني نقاط، وهو المركز الذي لا يرضي جماهيره المتعطشة للفوز الغائب منذ سبع مباريات. 

نشر