نيمار عن إصابته في كأس العالم 2014: كادت تنهي مسيرتي الكروية

رياضة
نشر
نيمار عن إصابته في كأس العالم 2014: كادت تنهي مسيرتي الكروية

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) – روى النجم البرازيلي نيمار دا سيلفا، تفاصيل الحادثة التي عاشها في ربع نهائي كأس العالم 2014، حين تعرض لإصابة كادت تنهي مسيرته الكروية، بعد تدخل عنيف من اللاعب الكولومبي خوان زونيغا، وذلك في مقابلة أجراها مع زميله السابق في برشلونة جيرارد بيكيه، فكيف وصف الحادثة المؤلمة؟

قال نيمار: "عندما حدث التدخل شعرت بشيء ما في أسفل قدمي، لكنني حاولت النهوض رغم أنني كنت أحس بألم شديد"، وذلك بعد أن وضع زونيغا ركبته في أسفل ظهر اللاعب البرازيلي.

وتابع نجم نادي باريس سان جيرمان الفرنسي: "لقد كان رأسي على الأرض وبدأ مارسيلو بالصراخ: لا لا أحضروا الطبيب، فرددت عليه قائلا: لا لا أريد أن أكمل اللعب، لأنني كنت أريد أن أسجل أهدافا، لقد كنت مجنونا".

وأضاف نيمار: "أخرجني الطبيب من الملعب وأنا أبكي، فقد كان ألما شديدا، ثم ذهبت إلى المستشفى وأجريت التحاليل اللازمة وقالوا لي لدينا خبرين، أحدهما جيد والآخر سيء، فقلت ابدؤوا بالسيء، فأجابوا بأنني لن أستطيع أن ألعب ما تبقى من مباريات كأس العالم، أما الخبر الجيد فكان أنني سأستطيع المشي على قدمي، وذلك لأن الضربة كانت على بعد 2 سنتيمتر من الجزء الذي كان من الممكن أن ينهي مسيرتك الكروية".

وأجبرت هذه الضربة القاسية نيمار على الغياب عما تبقى من مباريات البرازيل في كأس العالم، ولعل أبرزها تلك المواجهة الكارثية أمام منخب ألمانيا والتي انتهت بخسارة "راقصي السامبا" بسبعة أهداف مقابل هدف وحيد. 

نشر