لعنة حامل اللقب تطارد تشيلسي خلال الموسم الحالي.. فهل ينجو في النهاية؟

رياضة
نشر
لعنة حامل اللقب تطارد تشيلسي خلال الموسم الحالي.. فهل ينجو في النهاية؟

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) – خسر تشيلسي مباراة قمة الجولة 29 من الدوري الإنجليزي الممتاز، أمام المتصدر مانشستر سيتي بهدف نظيف، ليبقى في المركز الخامس على سلم الترتيب بعد هزيمتين متتاليتين ويبتعد عن المراكز المؤهلة إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل بفارق خمس نقاط، فهل هي لعنة حامل اللقب؟

يشير تاريخ الدوري الإنجليزي الممتاز، إلى أن الفريق الذي يحمل اللقب، يعاني في الموسم التالي، أو يفشل في التتويج باللقب على أقل تقدير.

وكان مانشستر يونايتد آخر فريق توج بلقب "البريميرليغ" لموسمين متتاليين وذلك في نسختي عام 2007/2008 و2008/2009 بقيادة المدرب الأسطوري، الإسكتلندي أليكس فيرغيسون.

توج تشيلسي بلقب موسم 2009/2010، قبل أن يخسر الرهان في الموسم التالي ويحتل المركز الثاني بفارق تسع نقاط عن البطل مانشستر يونايتد، الذي فشل بالتتويج بلقب نسخة 2011/2012 في اللحظات الأخيرة وذهب اللقب لمانشستر سيتي.

لم ينجح السيتي في كسر العقدة، وفشل بالتتويج بلقب نسخة 2012/2013، والتي فاز بلقبها مانشستر يونايتد، قبل أن تحدث النكسة الكبرى في تاريخ اليونايتد بعد اعتزال فيرغيسون، وتبدأ اللعنة بمطاردة حامل اللقب.

حل اليونايتد في المركز السابع بموسم 2013/2014، والذي توج بلقبه السيتي، فماذا حدث بمواطني مانشستر في الموسم التالي.

حل الفريق السماوي في المركز الثاني بموسم 2014/2015 بفارق ثماني نقاط عن البطل، تشيلسي، الذي عاش اللعنة في الموسم التالي.

صدم تشيلسي مشجعيه حين احتل المركز العاشر بنسخة 2015/2016، التي توج بلقبها ليستر سيتي في موسم المعجزة، قبل أن يحل ليستر في المركز 12 في الموسم الماضي، الذي توج بلقبه تشيلسي.

لا يزال أمام "أسود غرب لندن"، تسع مباريات للنجاة من اللعنة والتأهل إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، وإلا سيدفع المدرب الإيطالي أنتونيو كونتي، ثمنها وسيخرج كما خرج البرتغالي جوزيه مورينيو، منهزما في نهاية الموسم. 

نشر