غضب أحمد فتحي ورأي محمد صلاح.. مصدر يكشف لـCNN حقيقة الخلاف حول "شارة الكابتن"

رياضة
4 دقائق قراءة
نشر
شاهد أحدث مقاطع فيديو ذات صلة
غضب أحمد فتحي ورأي محمد صلاح.. مصدر يكشف لـCNN حقيقة الخلاف حول "شارة الكابتن"

أجرى الحوار محرر الشؤون الرياضية في CNN بالعربية عبيدة نفاع

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) – كشف مصدر في المنتخب المصري لـ CNN تفاصيل ما يتم تداوله عبر وسائل الإعلام المصرية عن قضية انتقال شارة قيادة المنتخب المصري من أحمد فتحي إلى محمد صلاح.

وقال المصدر، الذي رفض الكشف عن اسمه، في اتصال هاتفي مع CNN إن "اختيار قائد المنتخب كان يتم عبر نظام الأقدمية، لكن الجهاز الفني بقيادة حسام البدري يفكر مع جهازه ماذا لو اعتمدنا أي أسلوب آخر بما يعود بالنفع على المنتخب الوطني، المسألة في إطار النقاشات لكن لم يصدر بها قرار حتى الآن".  

وعن الأنباء التي تحدثت عن غضب فتحي وتهديده بعدم الانضمام إلى المنتخب إذا ما تم سحب شارة القيادة منه، نفى المصدر وجود أي تهديدات من هذا النوع.

وقال المصدر: "أولا عندما نتكلم عن وجود نقاش حول هذه النقطة، فمن المؤكد أن هذا النقاش سيشمل أعضاء الجهاز الفني ومدير المنتخب واللاعبين وفي مقدمتهم الكابتن الحالي أحمد فتحي باعتباره أقدم اللاعبين".

وأضاف المصدر قائلا: "المسألة بعيدة تماما عن الغضب لكن كل شخص يبدي وجهة نظره، وهذا من حق أي شخص... المٍسألة بعيدة تماما عن وجود غضب أو اعتذار عن الانضمام للمنتخب".

وعن رأي محمد صلاح في هذه القضية، قال المصدر إن إدارة المنتخب ممثلة بالمدرب، حسام البدري، تواصلت مع صلاح "في أكثر من موضع"، لكنه أضاف قائلا: "مثل هذه النقاشات التي تتعلق بأمور داخل المنتخب الوطني ربما تؤجل لانضمام جميع اللاعبين".

وتابع المصدر قائلا: "عند وجود محمد صلاح في المنتخب، أتوقع أن المسألة ستناقش بحرية شديدة وبأريحية أكثر من أن تتم عبر الهاتف".

ونفى المصدر وجود أي نوع من الحساسيات أو المشاكل بين صلاح وفتحي قائلا: "اللاعبان صديقان عزيزان يقدران بعضهما ولكن كل شخص له وجهة نظره ومن حقه أن يعبر عنها ومن حقه أن يرى أين مصلحة الفريق لكن في النهاية مهما كان القرار فمنتخب مصر أسرة واحدة واللاعبون جميعا على قلب رجل واحد، وهوية القائد لن تؤثر على علاقة اللاعبين ببعضهم".

وأوضح المصدر أن البدري لم يدل بأي تصريح رسمي بهذا الشأن، مشيرا إلى أن انتقال شارة القائد من فتحي لصلاح لم يكن اقتراحه بالأساس، لافتا إلى أن القضية لا تزيد عن كونها موضعا للنقاش بين أعضاء المنتخب.

وكانت قد تداولت بعض وسائل الإعلام المصرية ورواد مواقع التواصل الاجتماعي أنباء عن وجود بوادر أزمة داخل أروقة المنتخب المصري، بعد أن خاطب مدير المنتخب، محمد بركات، أحمد فتحي، وأبلغه بأن شارة القيادة ستنتقل لمحمد صلاح وهو ما أغضب الأخير ودفعه للتلويح بالاعتذار عن الانضمام للمنتخب في قادم المباريات.

وحاولت CNN التواصل مع مدير المنتخب المصري محمد بركات لكنه لم يكن متوفرا ليرد

نشر