اكتمال 95% من استعدادات قطر لكأس العالم.. وهكذا رد المنظمون على مزاعم الإساءة للعمال المهاجرين

رياضة
نشر
4 دقائق قراءة

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- أوشكت الاستعدادات لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 في قطر على الانتهاء، كما أخبر المنظمون مذيعة CNN بيكي أندرسون في مقابلة حصرية، مع اكتمال 90 إلى 95٪ من مشاريع البنية التحتية والنقل بالفعل.

وقال أمين عام اللجنة العليا للتسليم والإرث، حسن الذوادي: "تم الانتهاء من أربعة ملاعب وافتتاحها، والخامس قريب جدًا من الانتهاء النهائي بانتظار الافتتاح... بحلول نهاية هذا العام أو أوائل العام المقبل على أبعد تقدير، ستكون جميع الملاعب جاهزة".

في جولة لشبكة CNN في أحد الملاعب المبنية حديثًا، أظهر المنظمون والمسؤولون تقنيات التبريد في الهواء الطلق التي تهدف إلى مكافحة الحرارة الشديدة - والتي يمكن أن تصل درجة الحرارة إلى حوالي 21 درجة مئوية داخل الاستاد، في حين أن درجة الحرارة المحيطة بالخارج تزيد عن 40 درجة.

وواجهت قطر انتقادات وثناء من جماعات حقوق الإنسان والمنظمات الدولية لمعاملة العمال المهاجرين.

رداً على اتهامات منظمات حقوق الإنسان التي تزعم أن آلاف العمال المشاركين في بناء الملاعب ومشاريع البنية التحتية قد تعرضوا للاستغلال في العمل وانتهاكات حقوق الإنسان، أقر الذوادي بأنه "يجب القيام بالمزيد"، لكنه أشار إلى "أهمية كبيرة" للتقدم "الذي تم إحرازه".

وقال: "أولاً وقبل كل شيء، لا أحد ينكر أن هناك المزيد من العمل الذي يتعين القيام به... لقد عقدنا شراكة مع منظمة العمل الدولية والاتحاد الدولي للبناء والأخشاب، وهو أحد أكبر النقابات العمالية في العالم أيضًا".

"هل هذا كاف؟ بالطبع لا، لكنني لا أعتقد أن أي دولة في العالم اليوم يمكنها أن تدعي أن لديها النظام المثالي".

أثنت منظمة العمل الدولية على الدولة الخليجية الصغيرة لإصلاحاتها، لكنها قالت إن "المزيد من العمل" يجب القيام به فيما يتعلق بحقوق العمال.

وقال الذوادي لشبكة CNN: "إذا نظرنا إلى الإجراءات التي اتخذتها الحكومة حتى الآن، والقوانين التي تم تنفيذها وتطبيقها أيضًا، فقد تم تفكيك نظام الكفالة".

منع نظام الكفالة العمال من تغيير وظائفهم قبل انتهاء عقودهم دون موافقة أصحاب العمل. إن حله يجعل التنقل أسهل بشكل كبير بالنسبة للمهاجرين.

كما أدخلت قطر حداً أدنى غير تمييزي للأجور قدره 275 دولاراً شهرياً، ينطبق على العمال المهاجرين وكذلك عاملات المنازل، وتقول إنه الأول من نوعه في المنطقة.

وقالت منظمة العمل الدولية في بيان لها: "لقد شهدنا تقدمًا كبيرًا في تفكيك نظام الكفالة. إدخال حد أدنى للأجور وإجراءات لحماية السلامة والصحة في العمل. لكن حكومة قطر ومنظمة العمل الدولية تدركان تمامًا أنه لا يزال هناك المزيد من العمل الذي يتعين القيام به".

زعم تقرير في صحيفة الجارديان أن أكثر من 6500 عامل مهاجر لقوا حتفهم في البلاد منذ فوز قطر باستضافة كأس العالم في عام 2010.

ولم يتح لشبكة CNN، ولا أي طرف ثالث، التحقق بشكل مستقل من هذه الأرقام.

ورد الذوادي على الادعاء، مدعيا أن رقم الصحيفة "مضلل بطبيعته" ويفتقر إلى السياق.

"العدد 6500 لا يقتصر على العمال أنفسهم، بل يشمل أشخاصًا من جميع مناحي الحياة المختلفة... إذا نظرنا على وجه التحديد إلى ملاعب كأس العالم، فلسوء الحظ، لدينا ثلاث حالات وفاة مرتبطة بالعمل، و35 لغير العمل".

نشر