واحة خضراء في قلب الدوحة..اكتشف أحد أقدم وجهات الغولف في منطقة الخليج

رياضة
نشر
دقيقتين قراءة
نادي الدوحة للغولف
Credit: DOHA GOLF CLUB

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- من بعيد، يبدو ملعب الغولف هذا وكأنه واحة خضراء مخبأة وسط العاصمة القطرية، الدوحة.

وبإطلالاته الخلابة على أفق المدينة، يقدّم نادي الدوحة للغولف، تجربة لا تنسى لمحبي رياضة الغولف.

نادي الدوحة للغولف
Credit: DOHA GOLF CLUB

ولطالما كان الغولف سمة من سمات الحياة في قطر لأكثر من خمسين عاماً. 

وعلى مر السنين، أصبحت لعبة الغولف رياضة شائعة في قطر، إذ كانت في البداية لمجموعات صغيرة من اللاعبين المتفانين، ولكنها تحولت في السنوات الأخيرة إلى جزء من صناعة السياحة المتنامية.

نادي الدوحة للغولف
Credit: DOHA GOLF CLUB

ويقع نادي الدوحة للغولف في منطقة الخليج الغربي، وُيعد أحد أقدم وجهات الغولف في المنطقة.

نادي الدوحة للغولف
Credit: DOHA GOLF CLUB

ويمكن تتبع لحظة تأسيس لعبة الغولف العشبية في قطر إلى عام 1998، عندما استضاف نادي الدوحة للغولف الجولة الأوروبية قطر "ماسترز"، ومنذ ذلك الحين، تستضيف البطولة تجمعًا من النجوم كل عام لتعزيز مكانتها على خريطة لعبة الغولف.

ويقول مدير نادي الدوحة للغولف، جاري ماكجلينتشي، إن الملعب الذي صممه بيتر هارادين يضم 27 حفرة في الصحراء، وتُعد الصخور الجيرية التي يتكون منها الموقع من أبرز مقومات التصميم.

نادي الدوحة للغولف
Credit: DOHA GOLF CLUB

ويضم النادي ملعبًا للبطولات من 18 حفرة، وكذلك ملعباً أكاديمياً يتكوّن من 9 حفر لتوفير تحدي للاعبي الغولف من جميع المستويات.

نادي الدوحة للغولف
Credit: DOHA GOLF CLUB

ويحظى ملعب البطولات بتقدير كبير من قبل لاعبي الجولات، باعتباره اختباراً صعباً لممارسة الغولف، إذ يضم 8 بحيرات على المسار، وآلاف الأشجار والشجيرات، وفقاً لما قاله ماكجلينتشي. 

نادي الدوحة للغولف
Credit: DOHA GOLF CLUB

ويتنوع الغطاء النباتي بين المحلي، والمزروع في بيئات صحراوية أخرى حول العالم مثل أريزونا بالولايات المتحدة الأمريكية.

نادي الدوحة للغولف
Credit: DOHA GOLF CLUB

وعن التحديات، يشير ماكجلينتشي إلى أنه غالباً ما يكون الطقس عاصفاً، مما يجعل من الصعب الوصول إلى الممرات والعشب.

وتشتهر الرياح بزحفها في فترة ما بعد الظهر، ويمكن أن يشكل ذلك قوة لا يستهان بها عند اللعب، وعلى النقيض من ذلك، تميل أوقات اللعب الصباحية إلى أن تكون أكثر اعتدالًا من حيث ظروف اللعب.

ويضيف ماكجلينتشي أن غالبية أعضاء النادي هم من المقيمين المغتربين الذين يعيشون في قطر.

نشر