ستايل

من زي محافظ إلى أحد رموز الموضة.. هكذا تطور زي رياضة التنس

زي رياضة التنس.. من زي محافظ إلى أحد رموز الموضة

ستايل
آخر تحديث الثلاثاء, 17 مايو/أيار 2016; 04:35 (GMT +0400).
1:43

اتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- رياضة بدأت مع الأرستقراطيين في نهاية القرن التاسع عشر، ليصبح التنس من أكثر الرياضات جدلاً وتغيّراً في عالم الأزياء التي ارتداها نجومها على مدى قرن كامل.

في بداية القرن العشرين، صممت ملابس التنس بالأساس بأكمام طويلة فوق الكتفين لإخفاء آثار العرق. في العشرينيات، أحدثت النجمة الرياضية سوزان لينغين الكثير من الجدل. كانت تحتسي البراندي خلال فترات الاستراحة وكانت ترتدي رباطاً على رأسها.

قد يعجبك أيضاً: كيف لفتت أزياء جوليا روبرتس وأمل كلوني الأنظار بمهرجان كان؟

رينيه لاكوست، لاعب التنس الفرنسي قام بتصميم أول قميص مخصص للعبة. وكان يلقّب بـ "التمساح”. وهكذا بدأ التركيز على عملية تصميم الملابس في الثلاثينيات والأربعينيات. فريد بيري، اللاعب المشهور بحسه للموضة كان أول من باع رباط الرأس الرياضي.

قد يعجبك أيضاً: الأزياء الرياضية تطل "بأناقة" على ساحة الموضة الباريسية

اللبس المحتشم في الخمسينيات.. والتنانير القصيرة في الستينيات.. واللباس الضيّق في السبعينيات. وفي عام 1972 ازدادت درجة سطوع الكرة. ورافقت درجة السطوع هذه خط الملابس للرياضة في الثمانينيات.

وفي التسعينيات وأوائل القرن الحادي والعشرين، اتّسمت الرياضة بالإثارة ودخلت مجال التسويق.

الأخوات وليامز غيّرتا اللعبة على أرض الملعب وبلباسهما. وفي هذه الأيام يمكن ارتداء أي شيء. المصممون مثل ستيلا مكارتني استغلوا الفرصة. لكن لا تزال قوانين اللباس بدورة "ويمبلدون" صارمة، بحيث يجب أن يكون الزي أبيض بالكامل. ويبدو أن دورة "رولاند غاروس" لم تحدد أي لون على الإطلاق.