هل هذا ما كان سيبدو عليه الأمريكيون من أصول أفريقية إن بقوا في أفريقيا؟

ستايل
نشر
هل هذا ما كان سيبدو عليه الأمريكيون من أصول أفريقية إن بقوا في أفريقيا؟
8/8هل هذا ما كان سيبدو عليه الأمريكيون من أصول أفريقية إن بقوا في أفريقيا؟

ويتمنى القائمون على المعرض أن تتكرر هذه التجربة في مدن أخرى مع مصورين آخرين، وباستخدام تشكيلة هاملتون الفنية.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- ما هي العوامل التي تجعلك الإنسان الذي أنت عليه اليوم؟ إنه سؤال يقضي كثيرٌ منا سنوات بحثاً عن إجابة له.

الفنان توماس إيفانز سعى إلى إيجاد تلك الأجوبة عن طريق الدمج ما بين التصوير، واختبارات الحمض النووي، والفنون التراثية الأفريقية.

قد يهمك أيضاً: "سياسة" التألق الذكوري.. أكثر من مجرد أزياء وموضة

ولدى زيارته لتنزانيا للمرة الأولى في العام 2014، قرر إيفانز فحص حمضه النووي لمعرفة أصوله. وبعد عودته إلى الولايات المتحدة، شجّع من حوله على الخضوع لفحص الحمض النووي، وقابل خلالها إيفانز بول هاملتون، الذي اختص بجمع الفنون الأفريقية منذ عقود. 

وتوصل الثنائي إلى فكرة تتمحور حول فنّ التصوير وتشكيلة هاملتون الفنية الضخمة. ويقول إيفانز "جاءتني فكرة التقاط صور لأمريكيين من أصول أفريقية، وإخضاعهم لفحوص حمض نووي حتى اختيار الفنون التي تمثل إرثهم."

قد يهمك أيضاً: اختلسوا النظر داخل كواليس عروض الأزياء الأفريقية

وكانت النتيجة هي معرض "They Still Live"، بعد تظافر جهود إيفانز وزميلته تيا أنطوني. ويحثّ المشروع الأمريكيين من أصول أفريقية تحديداً على استكشاف أصولهم وإرثهم.

وتشاهدون الصور التي التقطها إيفانز من خلال تصفح الصور في المعرض أعلاه:

نشر