أطلال لمجد قديم في مدن استضافت الشعلة الأولمبية ذات يوم

ستايل
نشر
أطلال لمجد قديم في مدن استضافت الشعلة الأولمبية ذات يوم
9/9أطلال لمجد قديم في مدن استضافت الشعلة الأولمبية ذات يوم

القرية الأولمبية في العاصمة الألمانية برلين.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- تعتبر الألعاب الأولمبية فرصة للقاء ما بين دول العالم للتنافس بشكل عادلٍ وراقٍ سعياً إلى المجد. لكن، بالنسبة للدول المستضيفة للألعاب،  تعتبر الاستضافة فرصة للتألّق وحفر اسمها في التاريخ.

لكن، ما الذي يحدث عندما تنتقل شعلة الأولمبيات من الدولة المستضيفة؟

هذا هو السؤال الذي أشعل فضول المصورين جون باك وغاري هوستويت، اللذان زارا 13 مدينة استضافت الألعاب الأولمبية في الماضي، بهدف توثيق الميراث الرياضي الذي تركته فيها.

00:59
إليكم أبرز الأرقام القياسية عبر تاريخ الأولمبياد

ويشير باك في حديث لـ CNN إلى أنه في العام 2008 "سُلّط الضوء على المبالغ التي أنفقتها بكين لاستضافة الألعاب الأولمبية،" ما اعتبره المصوّر أمراً "مفاجئاً" بدل التركيز على الرياضيين والرياضات.

قد يهمك أيضاً: 5 فوائد لمدينة ريو دي جانيرو باستضافتها للألعاب الأولمبية

وتراوحت تكاليف استضافة العاصمة الصينية بكين للألعاب الأولمبية في العام 2008 ما بين 40 و44 مليار دولار، وهي الألعاب الأكثر تكلفة في التاريخ. ويقف هذا الرقم ضخماً أمام تكلفة استضافة الألعاب الأولمبية في لندن في العام 2012، والتي لم تتجاوز الـ 14 مليار دولاراً.

وبعد نهاية الألعاب الأولمبية في بكين، بدأ باك وهوستويت بجولة حول مجموعة من المدن التي مرت فيها الألعاب الأولمبية، ولاحظا البقايا التي خلّفتها الاستضافة، من عمارة ومرافق وخرداوات وغيرها.

قد يهمك أيضاً: كيف ستبدو حديقة ريو الأولمبية في العام 2016؟

ونأخذكم في جولة حول بعض المدن التي زارها الثنائي من خلال الضغط على الصور في المعرض أعلاه:

نشر