تعرّف إلى أغرب الطرق لدفن الموتى في آسيا

ستايل
نشر
تعرّف إلى أغرب الطرق لدفن الموتى في آسيا
6/6تعرّف إلى أغرب الطرق لدفن الموتى في آسيا

وصُممت هذه المقبرة من قبل شركة الهندسة "بريد استوديوز" كمقبرة عائمة على سطح المياه، بمثابة حل للمقابر المكتظة في هونغ كونغ.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- بحلول العام 2050، فإن شخصاً واحداً من بين كل أربعة أشخاص في منطقة آسيا والمحيط الهادئ سيزيد عمره عن 60 عاماً، وفقا لمنظمة الأمم المتحدة. وفي الوقت ذاته، يتجه 188 ألف شخص يومياً للعيش والعمل في المناطق الحضرية، ما يضع ضغطاً هائلاً على العقارات.

ومع وفاة المزيد من الأشخاص من حول العالم، ووجود مساحة أقل للمقابر في الوقت ذاته، يتجه المهندسون المعماريون ومخططو المدن إلى تخيّل أساليب جريئة وحديثة لدفن الموتى.

شاهد أيضاَ..هل هذا الرجل الأكثر إشكالية في العالم العربي؟

ويشهد مشهد الجنازة في آسيا تحولاً متميزاً لأسلوب الوفاة في عصر الكنولوجيا، بدءاً بتصميم المقابر العائمة وصولاً إلى طرق تتيح إمكانية الدفن في الفضاء. 

وتزايدت كلفة الدفن في السنوات الأخيرة، إذ تبلغ كلفة الدفن في مقبرة أوياما المرموقة في طوكيو مائة ألف دولار.

اقرأ أيضاَ..ألق نظرة على أجمل التحف الهندسية في دول الخليج

وهنا تُصبح التكنولوجيا سيدة الموقف، من خلال إتاحة المقابر المكونة من عشرات الآلاف من الأدراج الإلكترونية. وتمثلت آخر صيحات التكنولوجيا في الدفن بمقبرة روريدين باياكورينغيدو في طوكيو وهي واحدة من من بدائل التكنولوجيا الفائقة التي تم تحديثها لتناسب الحياة العصرية في اليابان.

ورغم أن روريدين تبدو بمثابة مقبرة دفن بوذية تقليدية مع أبواب خشبية، إلا عندما يعمد أقارب الموتى إلى تمرير البطاقة الإلكترونية للدخول، فإن الأبواب تُفتح لتكشف النقاب عن عرض مبهر مصنوع من 2045 تمثالاً بوذياً مضاء بأضواء ليد.

وتُعتبر هذه المقبرة المكونة من الأدراج الإلكترونية في طوكيو، بمثابة سفينة فضائية أو مكتبة ذكية لوضع رماد الموتى.

اقرأ أيضاَ..أجمل التصاميم المستدامة تجتاح بلدان الخليج

ويبلغ سعر الدفن في هذه المقابر التكنولوجية ما قيمته 7379 ألف دولار، تُدفع لمرة واحدة لمدة 30 عاماً قبل أن تُنقل الرفات إلى مكان تحت المبنى، لإفساح الطريق إلى وضع المزيد من رماد الموتىويتضمن التصميم تفاصيل ثقافية أخرى، مثل تصميم فنغ شوي وحدائق الخيزران.

ولكن، ليس هذا الأسلوب الوحيد الغريب من نوعه، إذ تتخذ أساليب الدفن خارج الأرض خطوة أخرى إلى الأمام، من خلال إطلاق الرماد إلى المدار.

وتبلغ قيمة هذه العملية 1990 دولار، حيث يمكن لمائة عائلة إرسال كبسولة تتكون من غرام واحد من الرماد إلى الفضاء.

أما مقبرة الخلود العائمة، فهي مقبرة تمتد على سطح الماء، وتهدف إلى تخفيف الضغط على مواقع الدفن في المدينة، من تصميم شركة الهندسة المعمارية المحلية "بريد استوديو".

تعرّفوا إلى آخر صيحات الدفن في آسيا في معرض الصور أعلاه:

نشر