ما السر الفرنسي الأنيق الذي تخفيه مدينة مراكش المغربية؟

ستايل
نشر
سر فرنسي راقٍ تخفيه مدينة مراكش المغربية
10/10سر فرنسي راقٍ تخفيه مدينة مراكش المغربية

مخطط يُظهر تصميم متحف إيف سان لوران مراكش.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- لحديقة ماجوريل في مدينة مراكش المغربية أثرٌ كبيرٌ على المدينة، وتعتبر أشهر حديقة في شمال أفريقيا.

وأُسست الحديقة على يدي الرسام الفرنسي جاك ماجوريل، وفتحت أبوابها للزوار في العام 1947. وتحيط الأسواق والمقاهي بالحديقة من الداخل، وتتزين مبانيها بلون نيلي غني الزرقة اشتهرت الحديقة به.

قد يهمك أيضاً: بينهم كريستيان ديور وايف سان لوران... من هم قادة "ثورة" الأزياء الفرنسية؟

وبعد وفاة ماجوريل، أصبحت الحديقة تحت خطر الهدم من قبل متعهدين طامعين. لكن في العام 1980، اشترى مصمم الأزياء الفرنسي الشهير إيف سان لوران وشريكه بيير بيرجر الحديقة وأنقذاها من الزوال. وأعاد الثنائي الحديقة إلى سابق عهدها، وافتتحا فيها أول متحف للبربر في المغرب.

واليوم، تجذب حديقة ماجوريل قرابة الـ 700 ألف زائر سنوياً، ومن المتوقع أن يقفز عدد السياح مع حلول العام 2017، حين ستفتتح مؤسسة حديقة ماجوريل متحفل إيف سان لوران في مراكش، والذي سيسلّط الضوء على سان لوران وأثر المغرب على عالم الأزياء الراقية.

قد يهمك أيضاً: أنوثة طاغية في أسبوع باريس للموضة... شاهد أهمّ اللحظات

ويقول شريك سان لوران، بيير بيرج: "اكتشفنا أنا وسان لوران مدينة مراكش في العام 1966، ولم نغادر بعدها قط... وأثرت المدينة على سان لوران في حياته وعمله."

ويضيف مدير العلاقات العامة في الحديقة كويتو فيرو: "كل تشكيلة قام بها لوران صُممت ورُسمت في بيته في مراكش. لذا، في أعماله اكتشاف للمغرب ولمراكش."

وتشاهدون الحديقة عن قرب إلى جانب بعض تصاميم سان لوران المستوحاة من المغرب عن طريق الضغط على الصور في المعرض أعلاه:  

نشر