ستايل

لماذا يهتم الجميع بالحفاظ على هذا المنزل من الدمار؟

لماذا يهتم الجميع بالحفاظ على هذا المنزل؟

ستايل
آخر تحديث السبت, 05 نوفمبر/تشرين الثاني 2016; 01:58 (GMT +0400).
2:41

على مدى 18 يوماً قام ميندوزا ومجموعة من المتطوعين بتفكيك المنزل قطعة تلو القطعة وقاموا بتصوير العملية بأسرها.

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- قد يبدو منزلاً متهالكاً عند إلقاء النظرة الأولى عليه، لكن جدران هذا المنزل قامت بحماية امرأة أصبحت من أقوى رموز محاربة التمييز العنصري في الخمسينيات، بعد أن رفضت تقديم مقعدها في الباص لرجل أبيض.

إنقاذ منزل "روزا باركس"

في ولاية ألاباما عام 1955 رفضت روزا باركس التنازل عن مقعدها في الباص ليجلس عليه رجل أبيض

وهو تصرّف جعلها رمزاً لحركة الأمريكيين من أصول أفريقية للمطالبة بحقوقهم المدنية

وذلك الرفض دفع بطرد روزا من عملها .. لم تعد تملك أي مال أو وظيفة وواجهت تهديدات يومياً في ألاباما

لذا أتت إلى هذا المنزل الذي يملكها شقيقها في ديترويت

عاشت في المنزل لمدة عامين كواحدة من 15 فردا من عائلة عاشت في ثلاث غرف للنوم

وعندما انتقلت العائلة من المنزل .. تنقّلت ملكيته من شخص لآخر وتدهورت أوضاعه

وفي عام 2016 قرر هدم المنزل، لكن عائلة روزا باركس حاولت بذل ما بوسعها من جهد لمنع تدميره

راهيا ماكولي، قريبة روزا باركس: خالتي روزا كانت تحب هذه المدينة، لكني أشك أحياناً أن كانت المدينة تبادلها الشعور ذاته .. هذا المنزل يجب الحفاظ عليه إلى الأبد.. لا يجب علي أن أبدأ بالرجاء مجدداً .. لن أبدأ بطرق الأبواب التي ستسدّ بوجهي.. إني أخبركم بأنه يجب الحفاظ على هذا المنزل.. يجب أن تظل ذكرى خالتي محفورة هنا

رايان مندوزا، فنان: أحب أن أعمل مع الأشخاص أو المواد التي تم نسيانها
الفنان الأمريكي رايان مندوزا عمل مع راهيا ماكولي لإنقاذ منزل أسرتها .. وخطتهم تكمن في تفكيك المنزل وإعادة تركيبه كعمل فني..

وعلى مدى 18 يوماً قام ميندوزا ومجموعة من المتطوعين بتفكيك المنزل قطعة تلو القطعة وقاموا بتصوير العملية بأسرها

نيليت بالدوين كانت جارة روزا وأتت لزيارة منزل صديقتها لآخر مرة
رايان مندوزا، فنان: أعتقد بأن عمر الآنسة بالدوين يبلغ حوالي الاثنين والتسعين عاماً .. وعندما شاهدت المنزل كان مهجوراً.. لذا كان من المدهش رؤية تنافس ذاكرتها لما كانت تبدو عليه المساحة مقابل ما رأته أمامها .. شرحت أيضاً أين كان الجميع يجلسون وأين كانوا يعرضون التلفزيون .. أعتقد أنه من المهم على الناس أن يروا بأن روزا باركس كانت تعيش هناك

لا أحد يعلم كيف سيبدو العمل الفني عند الانتهاء منه، ميندوزا بدأ العمل فيه مؤخراً
رايان مندوزا، فنان: هذا ليس الموقع الذي سيتم فيه إعادة بناء المنزل.. العملية تشبه إلباس امرأة ملابسها .. لا ترغب بأن تفعل ذلك أمام نظر العامة.. ولا أرغب بذلك لعملية إعادة ترميم هذا المنزل.. ترغب بالهدوء والحصول على وقت للتأمل لتركيب المنزل وإعادة كرامته إليه