هذا عام 2066.. بمخيلة أبرز المصممين في العالم

ستايل
نشر
هذا عام 2066.. بمخيلة أبرز المصممين في العالم
9/9هذا عام 2066.. بمخيلة أبرز المصممين في العالم

ويقول غايتانو بيسكه: "أرى نمطين من التصميم للمستقبل، الأول سيتجه فيه العالم نحو المنتجات المميزة والمصممة وفقاً لرغبة المستهلك، أما النمط الثاني فيكمن باستبدال الهواتف بالتخاطر، بحيث يمكن للأشخاص مخاطبة بعضهم من خلال أذهانهم وقراءة الأفكار."

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- بالتزامن مع انعقاد معرض "Design Miami" في الولايات المتحدة قررت CNN التحدث إلى أبرز المصممين المتجمعين في ولاية ميامي ليعرضوا تصوراتهم عن أبرز المنتجات التي يمكنها أن تعكس تغيّر العالم بعد 50 عاماً.

(شاهدوا في معرض الصور أعلاه عدداً من تصورات المستقبل لأبرز المصممين حول العالم)

الصورة 1: يقول كامبيل ري إن: "المصممين يعملون على تقديم منتجات مصنوعة من مصادر طبيعية محدودة، ويمكن لنفاذ هذه المصادر تهديد الكوكب، وهنا يقع حملُ من المسؤولية على عاتق المصمم."

ويضيف ري بقوله: "خلال 50 عاماً سنتمكن من طباعة المصادر الطبيعية النادرة بالتقنية ثلاثية الأبعاد، مثل الرخام والمعادن التي يتم التنقيب عنها بالمناجم وبعض أنواع الخشب، هذه التكنولوجيا يمكنها أن تكون متوفرة بعد حركة ستتبعها بعض الشركات الكبيرة مثل "تسلا" التي ستعمل على تعميم ملكيتها الفكرية للسماح للآخرين بتطوير تلك الأفكار فيما يصب بمصلحتنا جميعاً."

الصورة 2: أما بين فان بيركل فيرى بأن: "الاهتمام الحالي بالقضايا الخاصة بالصحة والجسد واللياقة الجسدية، يمكنه أن ينعكس على بعض القطاعات الأخرى، مثل هندسة المباني، للترويج إلى الصحة البشرية من النواحي الجسدية والاجتماعية والنفسية."

01:06
هل نسيتم ساعات "الكوكو" وعصافيرها.. هذا الفيديو سيذكركم بها

بالصور.. قصور من الهلام ومتحف من الروث.. تصاميم لا تخطر على بال

ويضيف: "أتخيل بأن المستقبل سيشجع تطوير جهاز، سيعمل بمثابة مقياس حراري للبيئة المحيطة بالشخص، وسيعمل على تزويده بمعلومات مستمرة حول القضايا المرتبطة بصحة الأفراد في محيطاتهم، سيعمل على قياس البيانات وإعلام المستخدم بعدة أمور مثل نسبة التلوث بالجو والضوضاء والضوء والهواء النقي ودرجات الحرارة المختلفة، وهي معلومات يمكن الاستفادة منها في تأمين سلامة المباني ومدى توفيرها الراحة للسكان."

الصورة 3: أما فاي توغوود فيقول إن: "الطبيعة يمكنها أن تصبح هشة مثل الفنون، وأن بنوك البذور ستصبح بمثابة متاحف الفنون الحديثة التي نشهدها اليوم، النباتات المنقرضة ستصبح بنفس قيمة الأعمال الفنية من عصر النهضة."

الصورة 4: ويقول إيفس بيهر: "بعد 50 عاماً من الآن، سنعيش في اقتصاد روبوتي وصناعي، نسبة كبيرة من البشر سيتقاضون المعدل ذاته من الدخل، وذلك بفضل ارتفاع الإنتاج الناجم من التقدم التكنولوجي،" ويضيف: "الدخل الموحَّد سيحررنا من الحاجة إلى العمل من أجل الاستمرار في الحياة، بل سنعثر على التوجّهات التي نرغب بسلوكها في حياتنا المهنية، الاستمرار بالتعليم سيكون متاحاً أمام الجميع، ما سيسمح بتحقيق الناس لأحلامهم والمساهمة في بناء عالم أفضل."

و.. كم ساعة تحتاج لإصلاح سيارة فاخرة؟ 10 آلاف ساعة عمل

الصورة 5: أما روس لوفغروف فيرى أن الاحتباس الحراري سيؤثر على البشر بشكل جذري بعد 50 عاماً، ويقول إنه عندما سئل سابقاً عن تصوراته لعام 2028 رأى أن الشمس هي مصدر الحياة، وأنه يجب التركيز على مصادر الطاقة البديلة بدل الوقود الأحفوري، لنفتح آفاقاً جديدة من التوافق بين البشر و"الأرض الجميلة".

الصورة 6: ويقول فيليب مالوين: "أعتقد بأنه ومع تضاؤل المصادر وازدياد سعرها، فإن منتجات المستقبل ستتمثل بسلع قديمة تم تعديلها لتواكب احتياجات المستقبل، لاستخدام مصادر أقل في إنتاجها، هوسنا الحالي باقتناء ما هو جديد سيتغير، السويد بدأت بإنقاص الضرائب المفروضة على المواطنين الذي يعملون على تصليح أغراضهم."

الصورة 7: أما باتريزيا موروسو فتقول: "عندما أفكر بنمط حياة البشر حالياً من الناحية الاجتماعية والسياسية والبيئية والعاطفية، أعلم بأننا نتعرض لكم كبير من التوتر يومياً، ونحتاج اليوم وفي المستقبل إلى لحظة نقيضها مع أنفسنا."

وتضيف: "أتخيل وجود مكان يمكننا فيه التخلص من السموم بأجسادنا والاسترخاء واستنشاق الهواء النقي، أتخيل مساحة يخصصها العلم في منازل سكان المستقبل، يتم فيها التحكم بمستويات الأكسجين والعناصر المغذية التي يحملها الهواء مصحوبة بأصوات وأضواء هادئة، لنرتاح قليلاً، سأسميها (كبسولة الشحن) لنحصل على التوازن بين أجسادنا وارواحنا."

شاهد.. الهند تبني أعلى ناطحة سحاب دينية بالعالم في معبد هندوسي

الصورة 8: أما القائمين على استوديو "جوب" يقولون إنه: "خلال 50 عاماً، سواء شئنا أم أبينا، فإنه ستكون هنالك حرب عالمية ثالثة، قمنا بتقديم العديد من الاعمال التي تدل على حدوث ذلك، ولكن لم ننشر عدداً منها خوفاً من أن تكون نذير نحس يمكنه أن يجلب نهاية العالم."

الصورة 9: ويقول غايتانو بيسكه: "أرى نمطين من التصميم للمستقبل، الأول سيتجه فيه العالم نحو المنتجات المميزة والمصممة وفقاً لرغبة المستهلك، أحد الأمثلة على ذلك ستتمثل بتصميم سيارات بعد مائة عام بحيث تشبه السائق، بحيث يمكننا التعرف على السائق عند النظر إلى سيارته، أما النمط الثاني فيكمن باستبدال الهواتف بالتخاطر، بحيث يمكن للأشخاص مخاطبة بعضهم من خلال أذهانهم وقراءة الأفكار." 

نشر